“بدنا نحاسب” أمام وزارة الطاقة.. واشتباك مع القوى الأمنية إستمع

أغلق ناشطون من مجموعة “بدنا نحاسب” صباح اليوم الثلاثاء أحد مداخل مبنى وزارة الطاقة عند كورنيش النهر.

وحصل اشتباك وتدافع بين عدد من شبان مجموعة “بدنا نحاسب” والقوى الأمنية أمام مبنى الوزارة حيث حاول عدد من الناشطين الدخول إلى المبنى الا ان القوى الأمنية منعهتم.

وقام ناشطون بكسر زجاج الباب الخلفي المؤدي الى وزارة الطاقة، الا ان .

وأكد الناشطون لموظفي وزارة الطاقة أنهم ليسوا ضدّهم ووزعوا مناشير تشير الى غلاء فاتورة الكهرباء، مشيرين إلى ان اعتصامهم هو تحت شعار “فاتورة مش فاتورتين” ولاثبات الحق في محاسبة الفاسدين.

في المقابل، قال موظف في وزارة الطاقة للمعتصمين: “نحن مع الحراك المدني لكن اعتصموا في الخارج ولا تقفلوا الابواب علينا”.

يُشار إلى ان وزير الطاقة آرتور نظاريان لا يزال خارج الوزارة ولم يصل بعد الى مكتبه.

ووصلت تعزيزات لقوى الأمن الداخلي الى مدخل مبنى وزارة الطاقة بالتزامن مع اعتصام ناشطي “بدنا نحاسب”.

كما استقدم الجيش تعزيزات الى مدخل وزارة الطاقة لجهة الاشرفية الدورة وتشهد الطريق العام امام الوزارة حركة سير طبيعية، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله