بالفيديو: كارثة تهدد الشويفات

وكأن حرّ الطقس وحده لا يكفيهم، حتى أتت هذه المصيبة لتخنقهم أكثر وأكثر.

 

فما يحدث مع بعض الأهالي القاطنين منطقة الشويفات غير محتمل، ويجب معالجته في أسرع وقت.

 

الموضوع أن قسطل صرف صحي قد تعطل وفاضت مياهه القذرة على الأراضي الزراعية المجاورة له حتى أبت الأرض امتصاص هذه الكميات من مياه الصرف الصحي. وبذلك تكونت مستنقعات مياه القاذورات، الأمر اذي أدى إلى تجمع الضفادع والحشرات الطائرة والباعوض السام.

 

طبعاً الروائح والحشرات التي غزت البيوت أثرت على المواطنين هناك وبالأخص الأطفال الذين أصيبوا بالتهابات وطفح جلدي عدا عن حالات التسمم .

 

والأمر الذي يخيف الأهالي أكثر أن آبار مياه الشرب التي يستخدمها الأهالي موجودة بالقرب من هذا المجرور ومن المرجع اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب وهنا ستكون الكارثة الكبرى.

 

الأهالي هناك ناشدوا المعنيين عبر موقع “التحري” بعدما تسكرت بوجههم كل الأبواب. إذ أنهم توجهوا إلى البلدية عدة مرات، للرئيس والأعضاء وبحسب الأهالي أن كل مسؤول يلقي باللوم على آخر.

 

يذكر أن الأهالي والأطفال يسهرون الليل مع انقطاع الكهرباء وهجوم الباعوض، وينامون نهاراً، فهل سلامة أبناءنا تتحمل هذا التأخير؟! نتمنى على المعنيين إصلاح الأمور فوراً لتجنيب الاهالي والأطفال أمراض أخرى.

 

وكأن حرّ الطقس وحده لا يكفيهم، حتى أتت هذه المصيبة لتخنقهم أكثر وأكثر.

 

فما يحدث مع بعض الأهالي القاطنين منطقة الشويفات غير محتمل، ويجب معالجته في أسرع وقت.

 

الموضوع أن قسطل صرف صحي قد تعطل وفاضت مياهه القذرة على الأراضي الزراعية المجاورة له حتى أبت الأرض امتصاص هذه الكميات من مياه الصرف الصحي. وبذلك تكونت مستنقعات مياه القاذورات، الأمر اذي أدى إلى تجمع الضفادع والحشرات الطائرة والباعوض السام.

 

طبعاً الروائح والحشرات التي غزت البيوت أثرت على المواطنين هناك وبالأخص الأطفال الذين أصيبوا بالتهابات وطفح جلدي عدا عن حالات التسمم .

 

والأمر الذي يخيف الأهالي أكثر أن آبار مياه الشرب التي يستخدمها الأهالي موجودة بالقرب من هذا المجرور ومن المرجع اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب وهنا ستكون الكارثة الكبرى.

 

الأهالي هناك ناشدوا المعنيين عبر موقع “التحري” بعدما أقفلت بوجههم كل الأبواب. إذ أنهم توجهوا إلى البلدية عدة مرات، للرئيس والأعضاء وبحسب الأهالي أن كل مسؤول يلقي باللوم على آخر.

 

يذكر أن الأهالي والأطفال يسهرون الليل مع انقطاع الكهرباء وهجوم الباعوض، وينامون نهاراً، فهل سلامة أبنائنا تتحمل هذا التأخير؟! نتمنى على المعنيين إصلاح الأمور فوراً لتجنيب الاهالي والأطفال أمراض أخرى.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله