شرّ البلية ما يُضحك!

Doc-P-687410-637208046247385043.jpgلا يتوانى اللبناني المجبول بروح الدعابة، على رغم المصائب الواقعة على رأسه، عن الخلط بين الجد والمزاح كل ما يتعرّض له من محن، وآخرها فيروس “كورونا”، الذي يقلق الجميع، الذين أجبروا أنفسهم على ملازمة منازلهم خوفًا من إصابتهم بهذا الفيروس، الذي ينتشر من خلال الإختلاط.
وقد إستفاد اللبناني “المزروب” في منزله لإطلاق كمّ هائل من النكات، التي تدخل في زاوية “المضحك المبكي. وللتخفيف من هول المأساة التي يعيشها المواطن قرر “لبنان24” المساهمة في رفع هذا الكابوس عن صدور المواطنين من خلال تخصيصه يوميًا بعض النكات، علّ وعسى تنقشع هذه الغيمة السوداء عن سماء لبنان قريبا ويعودون إلى حياتهم الطبيعية اليومية.
وأشارت إحدى النكات المتداولة إلى أنّ هذا الوقت هو الأنسب للزواج “لا عرس ولا معازيم ولا سفر.. كمامة وقنينة سبيرتو وعالبيت”.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله