بلديات لبنان تستنفر لمواجهة “كورونا”

Doc-P-683066-637196321256668246.jpgفي إطار الإستنفار لمواجهة وباء “كورونا”، اتخذت العديد من البلديات على صعيد لبنان إجراءات إحترازيّة ووقائية.

بلدية صيدا

وبدأت بلدية صيدا تطبيق مقرارات الإجتماع الطارىء الذي عقد أمس في القصر البلدي لمنع إنتشار فيروس كورونا وإتخاذ التدابير الوقائية. وفي هذا الإطار قام عناصر من شرطة البلدية بإخضاع الموظفين والمواطنين، لدى دخولهم إلى مبنى البلدية، لفحص مقياس الحرارة بواسطة أجهزة خاصة تصوب على الجبين تفادياً لدخول من يسجل إرتفاعاً غير عادي في حرارته.

كما قامت فرق البلدية الصحية برش وتعقيم مبنى القصر البلدي ومحيطه وأيضاً وعدد من المرافق التابعة للبلدية ومرافق رسمية بمبيدات ومواد معقمة. وشملت الحملة عدداً من مراكز تجمع النازحين السوريين، ولا سيما مجمع الاوزاعي (شمال صيدا). كما أقيمت في المجمع ندوات توعية للوقاية من فيروس كورونا، وذلك بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني.

وقامت الفرق الصحية بتعقيم مرافق البلدية ومركز الإطفائية و”الحسبة” والمخفر وسوق الخضار والمسلخ والحمامات العامة بالاضافة الى تعقيم سياج ومقاعد الكورنيش البحري.

بلدية وادي خالد

إلى ذلك، أصدر رئيس بلدية الهرمل صبحي صقر، قراراً ادارياً، قضى باقفال المطاعم والمقاهي والأندية الرياضية والمكتبات العامة والحدائق ومنع التجمعات، وجاء فيه:

“المادة الاولى: إلتزاماً بمقررات اللجنة الصحية المنبثقة عن مجلس الوزراء، تقفل جميع المطاعم والمقاهي والأندية الرياضية والمكتبات العامة والحدائق.

– المادة الثانية: تمنع التجمعات في الأماكن العامة والاسواق.

– المادة الثالثة: الطلب من رجال الدين وائمة المساجد وكل المعنيبن إتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف إقامة صلاة الجماعة والتجمعات في دور العبادة وتوعية الناس على مخاطر الوباء وضرورة التخفيف من المناسبات الاجتماعية ومراسم التأبين للأقارب وإقامة المناسبات الدينية، كذلك تجنب الزيارات والتجمعات في المنازل.

– المادة الرابعة: يطلب من النازحين السوريين التزام مخيماتهم ومنازلهم وعدم مغادرتها إلا في حالات الضرورة القصوى، كما يمنع على اللبنانيين الدخول إلى مخيمات النازحين باستثناء العاملين الصحيين المخولين بذلك حرصا على سلامة الجميع.

– المادة الخامسة: يعمل بهذا القرار فور نشره.

– المادة السادسة : يبلغ هذا القرار لمكتب الصحة والقوى الأمنية والمخاتير بواسطة قائمقام الهرمل”.

بلدية تلبيرة

وطلب رئيس بلدية تلبيرة عبد الحميد سقر، في بيان، “من أهلنا وجميع المواطنين في تلبيرة والجوار الالتزام بالارشادات الصحية الصادرة عن وزارة الصحة ووزارة السياحة ومحافظة عكار، نظرا للوضع الصحي الطارئ في لبنان وجميع أنحاء العالم وتفاديا لانتشار فيروس كورونا. وستقوم البلدية بإغلاق ملعب الميني فوتبول في البلدة والطلب من إدارة النادي الرياضي في البلدة الغاء النشاطات الرياضية والتجمعات كافة.

كما تقرر إغلاق الحديقة العامة والطلب من الأهالي عدم الذهاب إلى الحديقة العامة حفاظا على صحتهم وصحة اولادهم، والاطلاع على الإرشادات وتنفيذها بدقة ودون استهتار”.

بلدية البابلية

هذا وأعلنت بلدية البابلية في بيان، اتخاذ “إجراءات للوقاية الصحية، وانسجاما مع التدابير الاحترازية حفاظا على صحة وسلامة أهالي البلدة، للحد من عدوى فيروس كورونا وتقليل أعداد المصابين، وبالتالي خفض اعداد الوفيات، وتماشيا مع مقررات مجلس الوزراء الالتزام والتقيد بـ:

-اقفال المقاهي والمطاعم والملاعب الرياضية ومحلات توزيع النرجيلة واماكن التجمعات.

-إقفال دور العبادة والحسينيات والاندية والاكتفاء بدفن الموتى وتأجيل كل ما هو (ذكرى ثالث او سابع او اربعين او سنوي) إلى حين انتهاء حالة الحظر المفروضة.

-لا تصافح واترك مسافة بينك وبين الاخرين ولا تلمس اي شيء من المسطحات.

-عدم استقبال احد من القادمين من الدول التي تم تصنيفها دول موبوءة.

-عدم الشراء او التعامل مع الباعة المتجولين (خضار او مواد غذائية او مشتري الخردة المتجول).

-عدم ارتياد حديقة الساحة العامة وتجنب خطر احتمال العدوى من الجلوس على مقاعدها.

-استعمال مادة الكلور لتعقيم المنازل والمسطحات وكل ما يتم استعماله من اكثر من فرد (جماعة) مقاعد طاولات سيارات مقبض الابواب خاصة للمحال التجارية والغذائية التي يتم لمسها من كل داخل او خارج ألخ.

-الحفاظ على الاطفال داخل المنازل وعدم إخراجهم للتسوق او التنزه.

-تجنب استعمال وسائل النقل العام.

-تجنب لمس مسكات الابواب أو اي اسطح وعند الضرورة استعمل قفازات او منديل ورقي.

-عند خروجك من المنزل للضرورة ينبغي عدم لمس الوجه في جميع الاحوال.

-الالتزام بجدية والوعي لتجنب خطر هذا الوباء والابلاغ عن اية حالة مشكوك بأمرها او عليها شبهة الاصابة بي فيروس كورونا.

-الابلاغ عن أي مواطن عائد من الدول الموبوءة إلى البلدة”.

بلدية وادي خالد

ونبه رئيس بلدية “وادي خالد” هيثم حمد، في بيان اليوم، المواطنين الى “أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر على مبدأ درهم وقاية خير من قنطار علاج، لأن العالم أصبح على مشارف كارثة وبائية بسبب كورونا ولأن امتدادنا نحو الداخل اللبناني له أكثر من وجه فلدينا من يخدم في مؤسسات حكومية ولدينا سائق الفان وأصحاب المؤسسات التجارية والأطباء والمهندسين والمعلمين وعمال المطاعم وغيرها من وظائف في مؤسسات خاصة. كل هذه الأوجه لها احتكاك مباشر بأماكن تعتبر إلى حد ما قريبة جدا أن تتحول إلى موبوءة”.

ودعا الى “أخذ وباء كورونا على محمل الجد وعدم الإستهتار به والتهاون، ومن مبدأ الحس بالمسؤولية قامت بلدية وادي خالد اليوم، بحملة تعقيم للمساجد والمدارس والثانويات ومعاهد التعليم وقاعات المناسبات الاجتماعية”.

وأهابت البلدية بتوجيهات دار الفتوى “بضرورة أخذ تعليماتها بجد ومسؤولية فيما يخص مرتادي المساجد ملتزمين بضرورة الوضوء في المنزل واصطحاب سجادة الصلاة إلى المسجد وتتمنى على أئمة المساجد اختصار خطبة الجمعة إلى عشرة دقائق كما جاء في توصيات مفتي عام الجمهورية اللبنانية”.

بلديات الكورة

وعقدت لجنة الصحة في إتحاد بلديات الكورة جلسة طارئة تداولت خلالها “بآخر مستجدات إنتشار كورونا في لبنان عامة وفي قضاء الكورة خاصة، اصدرت بعده بيانا جاء فيه: “بعد التداول بما جرى على الساحة اللبنانية وعلى الساحة الكورانية، وبالإشارة الى قرار هيئة الطوارىء في رئاسة مجلس الوزراء والذي طلب صراحة من البلديات “إتخاذ جميع التدابير التي من شانها منع التجمعات في الأماكن العامة والخاصة، كالملاهي والمقاهي والحدائق العامة ومراكز التسوق والمطاعم واماكن الترفيه وغيرها، قررت لجنة الصحة في إتحاد بلديات الكورة الطلب الى كافة البلديات في قضاء الكورة التقيد بالتدابير التالية:

– إقفال المطاعم، المؤسسات السياحية والأثرية والمقاهي والملاهي الليلية والأندية الرياضية والفنادق ومحال الأركيلة ما عدا خدمة التوصيل إلى المنازل والوجبات الجاهزة.

– أماكن الإجتماعات وتشمل: المدارس (وهي مقفلة)، صالات الأفراح، صالات العزاء، دور العبادة وصالات المحاضرات.

– تشدد البلديات بتطبيق الحجر المنزلي (14 يوما)، على الوافدين من دول أجنبية من مواطنين ومقيمين والأشخاص الذين كانوا على إتصال مباشر معهم.

– منع البائعين المتجولين من الدخول الى القرى والبلدات.

وقررت لجنة الصحة في الإتحاد ابقاء إجتماعاتها مفتوحة.

بلدية مشحا

وعقدت بلدية مشحا اجتماعاً طارئاً قبل ظهر اليوم، برئاسة رئيس البلدية طلال علوش، واتخذت التدابير والإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، وأعلنت في بيان على الاثر، “حال الإستنفار لمواجهة هذا الوباء”، وقررت:

-التشدد في مراقبة الملاحم والمطاعم والمقاهي والتأكد من الإلتزام التام بالنظافة العامة.

-منع المتسولين والباعة المتجولين باستثناء موزعي الخبز والمواد الغذائية والخضار.

-تعقيم المساجد وتزويدها بأدوات النظافة والكمامات.

-حصر خطبة الجمعة بالتوعية على خطر الوباء واختصارها بربع ساعة على الأكثر.

-التعاون مع الجهات الصحية والتربوية من أجل التوعية على النظافة وطرق مكافحة الوباء.

-منع التجمعات الكبيرة والإلتزام بالمنازل وعدم المغادرة إلا للضرورة.

-عند الإشتباه بأي حالة الإتصال بالبلدية

-البدء غداً الجمعة بحملة تعقيم شاملة لكل البلدة

بلدية صوفر

وانطلقت من القصر البلدي في صوفر، حملة الوقاية من فيروس كورونا، بدعوة من اتحاد بلديات الجرد الأعلى – بحمدون ووكالة داخلية الجرد في الحزب التقدمي الاشتراكي، وذلك في إطار “حملة التقدمي للوقاية من كورونا”.

وأصدر المجتمعون بيانا أهابت فيه “البلديات بأهلنا الكرام، أخذ مخاطر إنتشار فيروس كورونا على محمل الجد، وإيلاء موضوع الوقاية منه الإهتمام الأقصى، والتقيد بالإرشادات الواجب إعتمادها، وأهمها الحد من الإختلاط والمصافحة، والإلتزام باستعمال المعقمات بحسب التعليمات”.

وقرر المجتمعون “وضع إمكانات الإتحاد والبلديات المتاحة في خدمة حملة الوقاية، وهي لهذه الغاية ستعمل فوراً على:

-رش المبيدات في كافة قرى وبلدات الجرد بصورة دائمة وخاصة مستوعبات النفايات، مراقبة المحال التجارية والمطاعم والأفران والملاحم، لجهة تقيدها بشروط ومعايير النظافة وسلامة الغذاء.

-تجهيز سيارات إسعاف لتكون مخصصة لنقل الحالات المشتبه فيها الى المستشفيات ومراكز الحجر الصحي في حال تفشي الوباء.

-وضع خط ساخن بين الاتحاد والبلديات ووكالة داخلية الجرد في الحزب التقدمي الاشتراكي للمتابعة.

-مراقبة الزائرين والوافدين الى المنطقة، والتأكد من عدم وجود اي حالات مشتبه فيها.

-توزيع المعقمات على الاماكن العامة، من مخافر ومراكز دفاع مدني ومستوصفات وبلديات ومخاتير وغيرها من الاماكن العامة.

وطالب المجتمعون “الجهات الرسمية المختصة، بتجهيز مستشفى قريب من المنطقة أو فندق لاستقبال حالات الحجر الصحي”، كما قرروا “ابقاء اجتماعاتهم مفتوحة، للمتابعة والسهر على تطبيق الارشادات، والعمل بكل السبل المتاحة لمنع انتشار الوباء في منطقة الجرد”.

بلدية العماير

وعقد اليوم، اجتماع في بلدية العماير – رجم عيسى في عكار، حضره رئيس واعضاء اتحاد بلديات منطقة وادي خالد الحدودية ورئيس رابطةالمخاتير والاعضاء وعدد من الصيادلة والفعاليات الاجتماعية والرياضية. حيث جرى البحث بأطر “تفعيل اجراءات الحفاظ على الصحة العامة والوقاية من انتشار وباء كورونا”.

وأصدر المجتمعون مقررات جاء فيها:

– اغلاق كافة المقاهي والنوادي والملاعب الرياضية وصالات الأفراح والقاعات الاجتماعية وصالات ألعاب الكمبيوتر والبلياردو.

– يتوجب على المراكز الصحية والعيادات والصيدليات التعقيم اليومي ووضع علبة تعقيم خاصة عند المداخل والزام المراجعين والزوار بتعقيم ايديهم قبل الدخول.

– اختصار عمل عيادات طب الاسنان على الحالات الطارئة وضرورة اتخاذ كل تدابير ووسائل الوقاية لحماية المريض والطبيب.

-على خطباء المساجد اختصار وقت خطبة وصلاة الجمعة قدر المستطاع (عملا بما صدر عن دار الفتوى).

– على كل رب أسرة وضع نفسه وعائلاته ضمن حجر منزلي ذاتي بما تقتضيه الحاجة وعدم الخروج الا للضرورات القصوى.

– على كافة محلات بيع اللحوم بكافة انواعها والمطاعم الشعبية التقيد بنظام النظافة وارتداء الكفوف والكمامة والتعقيم اليومي.

– مناشدة القوى الأمنية بضبط الحدود غير الشرعية لمنع دخول وخروج أي شخص أو مواد.

– يتم تكليف شرطة البلديات بأمر من الإتحاد بتسيير دوريات دائمة لضبط ما تم إقراره من خطوات والسهر على تطبيقها .

برج البراجنة

وأعلنت بلدية برج البراجنة في بيان، “إقفال صالات ألعاب التسلية ومدن الملاهي والمقاهي ومراكز التدليك، وذلك انفاذا لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 42/2020، ولقرار محافظ جبل لبنان رقم 116/2020 وحفاظا على سلامة المواطنين”.

وأوعز رئيس البلدية المحامي عاطف منصور إلى شرطة البلدية “إقفال صالات ألعاب التسلية على أنواعها، صالات لعب الورق، صالات لعب الأطفال داخل المراكز التجارية وخارجها، مدن الملاهي على أنواعها، ملاعب الميني فوتبول على أنواعها المقفلة أو المكشوفة، مراكز التدليك، والمقاهي على أنواعها. وفور إصدار الأوامر، قامت عناصر شرطة بلدية برج البراجنة بتوجيهات من مفوض الشرطة بإقفال المراكز المشار إليها أعلاه”.

وطلب من “أصحاب المؤسسات المستهدفة بالقرار التزام الإقفال تحت طائلة إلغاء التراخيص واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة”، متمنيا على “الأهالي التعاون مع البلدية بالإبلاغ عن غير الملتزمين بالقرار والاتصال على رقم هاتف المفوض على الرقم 03/431768”.

بلدية مزبود

وعقد مجلس بلدية مزبود اجتماعاً طارئاً لمتابعة الاجراءات و التدابير الوقائية من فيروس “كورونا”، بناء على قرار محافظ جبل لبنان 116/2020، وحرصاً على الصحة والسلامة العامه في البلدة، و الحد من انتشار الفيروس المذكور، وقرر المجلس الخطوات التالية:

– وقف العمل بشكل مؤقت لمدة اسبوعين لصالات الافراح والمناسبات ضمن نطاق مزبود الجغرافي (صالات لعب الكمبيوتر ( network -gaming -internet caffe ) والصالات الرياضية gym –

– منع البائعين المتجولين ومشتري الخردة .

– انشاء خلية ازمة لمتابعة التطورات مع الجهات الرسمية المعنية و توعية وارشاد اهالي البلدة .

– ستقوم البلدية برش وتعقيم دوري لأماكن التجمعات (المسجد – والمدرسة وغيرها،ورش وتعقيم الطرقات و الاحياء في البلدة.

– الطلب من الاهالي والمحلات التجارية اتباع ارشادات الوقاية ووضع المعقمات.

بدياس

وأعلنت بلدية بدياس في بيان ان “بعض مواقع التواصل تتداول خبرا عن نقل امرأة مصابة بفيروس كورونا في بلدة بدياس – قضاء صور، نلفت عناية الجميع ان الخبر كاذب و غير صحيح وعار من الصحة، ونتنمى من جميع الجهات الاعلامية توخي الدقة والتواصل مع الجهات المختصة في البلدة قبل نشر اي خبر”.

زغرتا والقرقف

وأعلنت بلدية زغرتا- إهدن إقفال مختلف نقاط التجمع والمحلات التجارية ضمن النطاق البلدي. كذلك، أصدر رئيس بلدية القرقف الشيخ يحيى الرفاعي قراراً قضى بمنع الباعة الجوالين من جميع الجنسيات من الدخول الى نطاق البلدية حتى إشعار آخر ، وذلك حفاظاً على الصحة والسلامة العامة للمواطنين .

بلدية برقايل

وأعلنت بلدية برقايل في بيان، أنها “نظرا للظروف المعيشية والصحية الصعبة وفي ظل انتشار وباء كورونا، تم التعاقد مع شركة متخصصة لتعقيم ارجاء البلدة في غضون الايام المقبلة”، راجية الاهالي “توخي الحيطة والحذر والسلوك الاحترازي من خلال اتباع كافة التعليمات والتوجيهات الصحية التي تصدرها وزارة الصحة العامة والجهات المعنية في ما يخص الحماية الشخصية ومكافحة العدوى”. وأملت من “أصحاب المقاهي والمطاعم الاهتمام البالغ، ولو لفترة وجيزة، ريثما تنقشع هذه الغمامة”.

وطلبت من الأهالي “الإطلاع على بنود النصائح الطبية بحسب منظمة الصحة العالمية اليونيسف، وهي: فيروس الكورونا كبير الحجم وأي قناع يمنع دخوله فلا داعي لاستغلال الصيادلة تجارة الكمامات، كما أنه لا يستقر في الهواء بل على الأرض أي لا ينتقل بالجو، وعند سقوطه على سطح معدني يعيش 12 ساعة لذا غسل اليدين بالصابون والماء بشكل جيد يفي بالغرض، كما أنه عند سقوطه على الأقمشة يبقى 9 ساعات، لذا غسل الملابس أو تعريضها للشمس مدة ساعتين كاف لقتله.

ويعيش الفيروس على اليدين 10 دقائق لذا يكفي وضع المعقم الكحولي في الجيب، وفي حال تعرض لدرجة حرارة 26 – 27 فسوف يقتل لأنه لا يعيش في المناطق الحارة. كذلك يجب شرب الماء الحار والتعرض للشمس والابتعاد عن المثلجات والأكل البارد، والغرغرة بماء دافىء وملح لأنها تقتل جراثيم اللوزتين ويمنعها من التسرب إلى الرئتين”.

سير الضنية

أوضح رئيس بلدية سير ـ الضنية الحاج أحمد علم، في بيان، أنه “على إثر الشائعات التي تتداول على مواقع التواصل الإجتماعي حول الإشتباه بحالتين مصابتين بفيروس كورونا في البلدة، يهمنا أن يعلم الرأي العام أنه اتصلنا بمدير مستشفى سير الضنية الحكومي الدكتور عمر فتفت، الذي أعلمنا بأن أحد الأشخاص من التابعيه السورية يدعى محمد محسن بكور أدخل الى المستشفى بحالة طارئة وتظهر عليه إرتفاع بالحرارة، فجرت معاينته ونتيجة الفحص الدقيق لم يتبين ان المريض يعاني من عوارض الفيروس المستجد، فأخرج من المستشفى بعد إعطائه الإرشادات الصحية من قبل الطاقم الطبي، والصادرة عن منظمة الصحة العالمية وعن وزارة الصحة في لبنان، لناحية الوقاية والمحافظة على السلامة العامة، ويقوم جهاز الطوارئ في البلدية بمتابعة حالته وتقديم الأدوية اللازمة له”.

وناشد علم “الأفراد والمجموعات المدنية في البلدة عدم الإنجراف وراء الشائعات التي تثير الذعر، والتي يطلقها البعض من دون إدراك لخطورة نشرها على صعيد سمعة بلدة سير وصعيد الوطن من النواحي كافة”.

ووجه محافظ لبنان الشمالي القاضي رمزي نهرا كتبا عدة لكل من قائد درك منطقة الشمال الاقليمية، والبلديات واتحاد البلديات والقائمقامين، طلب فيه الاطلاع والايعاز لمن يلزم، والتعميم على جميع الدوائر الحكومية، واتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر منعا لانتشار فيروس كورونا.

الكتاب الاول

وفي جاء في نص الكتاب الاول: “حفاظا على الصحة والسلامة العامة ومنعا لانتشار فيروس كورونا، الاطلاع والايعاز لمن يلزم التعميم على جميع الدوائر الحكومية داخل السراي وخارجها الذين يستقبلون مراجعات المواطنين ولا سيما طلبات النازحين السوريين، وعلى ضرورة وضع الكمامات الواقية والقفازات على الايدي لدى دخولهم المراكز الرسمية وعدم السماح بالدخول اليها، الا لمن يثبت قيامه بمعاملة عاجلة وضرورية”.

الكتاب الثاني

وجاء في الكتاب الثاني: “الى جميع البلديات واتحادات البلديات الذي يقع في نطاقها مخيمات للاجئين السوريين ضرورة اتخاذ اقصى درجات الوعي والحيطة والقيام بتعقيم ورش مداخل المخيمات وفي داخلها والتنبيه الى أي حالة ممكن ان يكون مشتبه بها منعا لانتشار الفيروس داخل مخيمات النازحين السوريين. كذلك تجميد انشطة الجمعيات غير الحكومية المنتشرة مراكزها داخل الابنية السكنية والتي تستقبل العديد من النازحين السوريين لفترة اسبوع واحد فقط حفاظا على سلامة قاطني هذه الابنية”.

الكتاب الثالث

وجاء في نص الكتاب الثالث الذي وجهه المحافظ نهرا الى قائد درك الشمال العقيد يوسف درويش:”حفاظا على الصحة والسلامة العامة ومنعا لانتشار فيروس الكورونا، يطلب اليكم التعميم على جميع الادارات والمؤسسات العامة الواقعة ضمن نطاقكم الذين يستقبلون مراجعات المواطنين ولا سيما طلبات النازحين السوريين ضرورة وضع الكمامات الواقية والقفازات على الايدي لدى دخولهم المراكز الرسمية وعدم السماح بدخول الا لمن يثبت قيامه بمعاملة عاجلة وضرورية”.

قرار

كذلك اصدر نهرا قرارا طلب فيه “اقفال ووقف العمل بكل صالات التسلية والنوادي والملاعب الرياضية ومدن الملاهي ومراكز تجمعات المواطنين عامة والاطفال خاصة، ضمن الاقضية الشمالية كافة في المحافظة، وذلك لمنع انتشار فيروس كورونا، وجاء في نص القرار:”ان محافظ لبنان الشمالي بناء على المرسوم رقم 11588 تاريخ 19/5/2014 وبناء على المرسوم الاشتراعي رقم 21 / تاريخ 22/7/32 والمرسومين رقم 1119 و 4917 تاريخ 4/11/1936 و 24/3/1994 والمراسيم والقرارات المتممة لها (مؤسسات مصنفة).

واستناداً لمقرارات لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس الكورونا الخاصة بالامانة العامة للمجلس الاعلى للدفاع تاريخ 6/3/2020. ولضرورات السلامة والصحة العامة وفي سبيل بذل المزيد من الجهود لمنع وللحد من تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد الذي يهدد الامن الصحي في البلاد ، يقرر ما يلي:

المادة الاولى: يوقف العمل بشكل مؤقت لمدة اسبوعين في المؤسسات الوارد ذكرها في المادة الثانية مهما كان وضعها القانوني دون استثناء تحت طائلة اقفال المؤسسات التي لا تلتزم وقف العمل.

المادة الثانية: المؤسسات الواجب وقف العمل بها بشكل مؤقت هي التي تمارس النشاطات التالية:

1- صالات العاب التسلية الكهربائية (فيديو بوكر).

2- صالات العاب التسلية الكهربائية (فليبر ، بيبي فوت، بيليارد، وما شابه).

3- صالات لعب الكمبيوتر .( internet cafe- network gaming)

4- صالات لعب الورق.

5- جميت النوادي والصالات الرياضية وملاعب الميني فوتبول المكشوفة والمغلقة على انواعها.

6- مدن الملاهي على انواعها (الميكانيكية او البلاستيكية او التي تعتمد العابا تنفخ بالهواء.

7- صالات لعب الاطفال داخل المجمعات والمراكز التجارية وخارجها.

8- مراكز التدليك .SPA

المادة الثالثة: يعمل بهذا القرار فور صدوره.

المادة الرابعة: تلتزم المؤسسات المشار اليها اعلاه بمضمون هذا القرار تحت طائلة اتخاذ الاجراءات المناسبة بحقها وصولا الى سحب والغاء الترخيص لما لهذا التقصير من تداعيات خطيرة على الامن الصحي في البلاد.

المادة الخامسة: تكلف قيادة منطقة الشمال تنفيذ هذا القرار” .

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله