مسابقة لحلّ لغز عمره 250 عاماً.. فرضيّتان متشابهتان!

Doc-P-677495-637183067205029140.jpg

بدأ لغز نقشٍ غامض محفور منذ أكثر من 250 عاماً على صخرة في منطقة بريتانييه غربي فرنسا يتكشّف بفضل مسابقة انطلقت العام الماضي وأثارت حماسة كبيرة بعد إعلان نتائجها يوم الإثنين.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن رئيس بلدية بلوغاستيل-داولاس بالقرب من بريست، دومينيك كاب، قوله “إنّنا اليوم قمنا بخطوة كبيرة”، وقد كشف خلال مؤتمر صحافي أسماء الفائزين في المسابقة التي تهدف إلى ترجمة هذه الكتابات.

وفي إطار شرح الفرضيتين اللتين اختارتهما لجنة تحكيم المسابقة، قال المسؤول: “لدينا مساران مختلفان للغاية، ولكن في النهاية نتوصّل إلى خلفية مشابهة تتحدّث عن بحّار قضى في البحر وشخص مقرب منه حفر هذه الصخرة تكريماً له”.

وتتواجد الصخرة على شاطئ لا يمكن الوصول إليه إلا في حالة الجزر، وقد حفر عليها من جهة واحدة بحروف كبيرة في معظمها، مع بعض الرسومات من ضمنها رسم لمركب شراعي، بالإضافة إلى تاريخين يعودان إلى العامين 1786 و1787.

ويقول الفريقان الفائزان بالمسابقة إنّ النص مكتوب باللغة المحلية.

ومنذ إطلاقها في أيار الماضي، أثارت المسابقة حماسة الصحافة المحلية والأجنبية، وكُتِب أكثر من 200 مقال عن الصخرة والقرية بلغات عديدة. وشارك نحو 600 شخص في المسابقة، التي ترافقت مع جائزة نقدية قيمتها 2000 يورو.

أما لجنة التحكيم المؤلفة من مؤرخين فقد اختارت فرضيتين من أصل 61 فكرة قدّمت في 30 تشرين الثاني معظمها لفرنسيين، مع بروز بعض المشاركين من البرازيل والولايات المتحدة وتايلاند وروسيا وإسبانيا إيطاليا والإمارات.

الفرضية الأولى، التي طرحها نويل رينيه توديتش، الأستاذ في اللغة الإنكليزية والمتخصص في الدراسات السلتية، تتحدّث عن الجندي سيرج لو بريس، الذي قضى في البحر من جراء عاصفة، فيما قام غريغوار هالوتو جندي آخر بحفر النص على شرفه، ويؤكد توديتش أن طرحه “دقيق بنسبة 80%”.

أما الفرضية الثانية، فطرحها الفرنسيان روجيه فليغو وهو مراسل صحافي وكاتب، وآلان روبيه رسام الكاريكاتير ومؤلف قصص مصوّرة، وتتحدّث عن شخص يعبّر عن غضبه تجاه المسؤولين عن وفاة صديقه.

إلى ذلك أشار دومينيك كاب إلى أن “الطريق لا يزال طويلاً لكشف اللغز بالكامل”، مضيفاً أنّه لم يتمّ فك رموز أجزاء معينة من النص.

المصدر: سكاي نيوز

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله