لم يسمع كلمة أمّه فأصبح مليونيراً.. والسبب “فورتنايت”!

Doc-P-612099-637000836314001560.jpgفشلت أمٌّ تدعى ليزا دالمان في منع ابنها من قضاء ساعات طويلة أمام الشاشة لممارسة ألعاب الفيديو، لكنّ فشلها هذا أدّى إلى أن يصبح ابنها المراهق “مليونيراً”.
ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإنّه وخلال مشاركته في كأس العالم للعبة “فورتنايت”، أبهر الصبي الإنكليزي الصغير جايدن آشمان المتسابقين، وفاز بالمركز الثاني في البطولة، مع شريكه الهولندي. وتقاسم آشمان، البالغ من العمر 15 عاماً، وزميله، جائزة المركز الثاني في البطولة التي أقيمت في نيويورك بالولايات المتّحدة، والبالغة 2.25 مليون دولار، ليحصل كلّ منهما على قرابة 1.2 مليون دولار.

وبالإضافة لجائزة المسابقة، وقع آشمان عقداً مع فريق “لازاروس”، أحد أقوى الفرق التي تتنافس بلعبة “فورتنايت” حول العالم، مقابل راتب يتجاوز 60 ألف دولار سنوياً.

وقال آشمان: “أنا في الصف العاشر (..) من الأكيد أنني سأشتري منزلا، وبعض الأحذية من نوع “غوتشي”. وقد أشتري سيارة جديدة لأمي أيضا”.

واعترفت ليزا دالمان، والدة جايدن، أنها كانت على خطأ، لأنها حاولت ثنيه عن قضاء الساعات بلعب “فورتنايت”، مطالبة إياه بالالتفات لواجباته المدرسية.

وقالت دالمان: “بصراحة أنا كنت معارضة جدا لممارسته اللعبة. الأمر وصل بي لرمي جهاز “إكس بوكس” الخاص به في القمامة، كما أنني كسرت سماعات الأذنين”.

وشارك في كأس العالم، الذي أقيم في استاد “آرثر آش” بنيويورك، 100 متسابق من 30 دولة حول العالم.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله