قصة مؤثرة.. رغم إصابتها بسرطان خطير حضرت زواج ابنتها ثم ماتت

Doc-P-562304-636872847018702136.PNG

رغم إصابتها بمرض سرطان خطير، رفضت سيدة أسترالية أن تقوم ابنتها بتقديم حفل زفافها عن الموعد المحدد ، مؤكدة أنها ستحضر الحفل حتى لو قبل موتها بيوم واحد.

وقالت جيسيكا لونغي، 27 عاما، وهي تحكي قصة والدتها المؤثرة: “أصيبت أمي بمرض السرطان النخاعي المتعدد، وجرى تشخيص المرض لديها في بداية عام 2016، قبل نحو عشرة أشهر من من تعرفي إلى زوجي آلان آدم”.

وأوضحت جيسكيا أن وضع أمها ليونا كان مستقرا، حيث ذهبت مع الخطيبين في إجازة لمزيد من التعارف، وجرى الاتفاق لاحقا أن يكون حفل الزفاف بعد نحو عام.

لكن بحسب ما ذكرت صحيفة “مترو” البريطانية، أمس الأحد، فإن حالة الأم بدأت بالتدهور سريعا قبل أشهر من الموعد المقرر، فقررت جيسيكا وخطيبها تقديم تاريخ حفل الزفاف حتى تتمكن الأم المريضة من حضوره.

غير أن ليونا رفضت ذلك وطلبت من ابنتها الحفاظ على الموعد المقرر للعرس حتى لا تحدث أي ارتباكات في التحضير قد تظهر حفل الزفاف بشكل غير مقبول، مؤكدة لابنتها أنها ستكون على الوعد.

وكان موعد الحفل هو 4 تشرين الثاني 2017، ليكون أيضا آخر يوم تقضيه مع ابنتها، وهنا تواصل جيسكيا سرد قصتها: “كانت لدى والدتي روح قتالية فريدة من نوعها، فرغم تحذيرات الأطباء لها من أنها قد لا تعيش حتى اليوم المأمول، غير أنها استطاعت تحدي كافة العقبات ووفت بوعدها لي، وقطعت مسافة طويلة من المستشفى قبل أن تعود إليه لترقد بسلام بعد شهر، إذ رحلت في 4 كانون الأول من العام نفسه.”

وقالت جيسيكا: “كان يوما جميلاً، وموقفا مؤثرا وسأذكره إلى آخر يوم من عمري”.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله