إحذروا غسل الدجاج قبل قليه!

Doc-P-560242-636867659279215871.jpg

ينصح الطباخون عادة بغسل اللحوم قبل طهيها، لا سيما القلي. لكن هل تُعتبر هذه الخطوة ضرورية؟ وهل لها آثار جانبية؟

يجهل كثيرون أنّ غسل لحوم الدواجن قد يأتي بنتائج عكسية. فبدل أن تساعد في القضاء على الجراثيم، تساهم في انتشارها. كيف ذلك؟

لا يمكن إزالة البكتيريا المعدية الموجودة في لحوم الدواجن النيئة بالماء البارد ولا الدافئ، وعند قلي اللحم المبلل بالماء، يتناثر في الهواء خليط من الماء والدهون بالإضافة إلى الجراثيم المحتمل وجودها في لحوم الدواجن النيئة، وبذلك تصل تلك الجراثيم بسهولة إلى داخلنا ونستنشقها مع الهواء. ولكن هذا الأمر قد لا يحصل لو تجنبنا غسل اللحم قبل قليه.

إلى ذلك، يزيد غسل لحوم الدواجن خطر انتقال البكتيريا إلى أماكن أخرى في المطبخ، مثل لوح التقطيع أو حوض غسل الصحون كما قد تصل هذه البكتيريا إلى مواد غذائية أخرى.

لكن إذا كان هناك إصرار على تنظيف لحم الدواجن قبل تحضيرها للطبخ، فيُنصح بتنشيف اللحم جيدا في فوطة مطبخ ناشفة وبعد الانتهاء منها ينبغي رميها في القمامة أو تنظيفها في الغسالة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله