علاقة عجيبة بين توقيت الزواج وجودة النوم!

Doc-P-553915-636851173960556000.jpg

ذكرت دراسة جديدة أن الذين يقعون في الحب ويستقرون في العشرينات من العمر ينامون بشكل أفضل في منتصف العمر ويعانون من إجهاد أقل.

ويقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليه تقدم تفسيرا محتملا للكيفية التي يقلل بها الزواج من خطر الوفاة المبكرة.

ووجد فريق البحث من جامعة مينيسوتا أن أولئك الذين لديهم علاقات إيجابية ومستقرة في عمر مبكر، أقل قلقا بعد سن 32 عاما.

وهذا بدوره يتنبأ بنوعية أفضل للنوم في الوقت الذي يبلغون فيه عمر 37 عاما، وفقا للنتائج التي نشرت في مجلة “Personal Relationships”.

وقالت الباحثة الرئيسة في الدراسة، كلوي هويلسنيتز، وهي طالبة دكتوراه في جامعة مينيسوتا، إن النوم هو سلوك مشترك بين الأزواج، وهذه العلاقات تعزز الصحة على المدى الطويل وتخفض مستويات الإجهاد الحياتي.

وأضافت هولسنيتز: “الدراسة الحالية هي أول دراسة تثبت أن التعرض للضغط هو آلية تربط بفعالية العلاقة الزوجية مع نتائج صحية، من قبيل نوعية النوم، مع مرور الوقت”.

وتابعت هولسنيتز القول إنه على مدى عقود، أظهرت الأبحاث أن الذين لديهم علاقات عالية الجودة مع أصدقائهم وعائلاتهم وشركائهم يميلون إلى التمتع بصحة أفضل.

وللتوصل إلى هذه النتائج، تتبع فريق البحث 367 مشاركا ولدوا في مينيسوتا الأميركية بين 1975 و1976، ودرسوا علاقاتهم العاطفية في سن 23 عاما وفي سن 32 عاما.

ووجد الباحثون أن الاهتمام المتبادل والثقة والقرب العاطفي يعزز الصحة العامة لطرفي العلاقة، ويخفض لديهم حالة التوتر والإجهاد، وبالتالي تكون لديهم فرص أكبر للنوم مع انخفاض الضغوط التي تؤثر على السلوك الصحي.

المصدر: روسيا اليوم

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله