بشرى سارّة لأصحاب الشركات المتوسّطة.. قروض بشروط تنافسية!

  •  

أعلن “فرنسبنك” توقيعه مع “صندوق سند” (SANAD) اتفاقية قرض بقيمة 20 مليون دولار أميركي، سيتم بموجبها منح الشركات الصغيرة والمتوسطة في لبنان قروضاً بشروط تنافسية، وتوفير قروض سكنية للأفراد ذوي الدخل المحدود.

وبالنسبة لصندوق “سند”، فإنّ هذا الإستثمار سيعزّز مكانته في السوق، سيما وأنّ “فرنسبنك” هو رابع أكبر مصرف في لبنان وله شبكة فروع تغطي كافة المناطق بما فيها الريفية، كما أنّ المصرف يركز بشكل خاص على قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وكمصرف شامل، يقدم فرنسبنك كافة المنتجات والخدمات التي تحتاجها الشركات الصغيرة والمتوسطة والأفراد، وذلك بشروط تنافسية، عبر شبكة فروعه الواسعة الانتشار وهي أكبر شبكة فروع محلية (124 فرعاً) موزعة في جميع الأراضي اللبنانية.

وسيستفيد “فرنسبنك” من قرض “سند” في تنويع مداخيله وتوفير التمويل الطويل الأجل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكذلك للأسر ذات الدخل المحدود من أجل شراء المساكن أو ترميم وتحسين المنازل التي يمتلكونها.

وفي هذا الإطار، أثنت دانييلا بيكمان رئيسة مجلس إدارة صندوق “سند” على “فرنسبنك” واصفة إياه “بالشريك المثالي في لبنان نظراً لاهتمامه بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، التي تعتبر أساسية لصندوق سند ودوره في خلق المزيد من فرص العمل والحد من الفقر وتحفيز النمو والتنمية”.

أضافت: “إنّ لفرنسبنك مساهمة أساسية وهامة في تحقيق هدف آخر لصندوقنا “سند”، ألا وهو تقديم المصرف قروضا سكنية للأفراد ذوي الدخل المحدود. وليست هذه سوى خطوة أولى نحو ترسيخ المزيد من تعاوننا مع فرنسبنك”.

من جانبه، قال الوزير السابق ورئيس مجلس إدارة “فرنسبنك” عدنان القصار: “إنّ دعم المؤسسات اللبنانية والأفراد ذوي الدخل المنخفض وتحسين فرص حصولهم على التمويل طويل الأجل بشروط تنافسية يندرج ضمن استراتيجيتنا الأساسية للمساهمة الفاعلة في خلق المزيد من فرص العمل، وتنمية القطاع الخاص في لبنان الذي يشكل العمود الفقري للاقتصاد”.

أضاف: “يشكل هذا القرض من “سند” إلى فرنسبنك أول تعاون بين مؤسّستينا، ونأمل أن تنمو هذه العلاقة بما يصب في مصلحتنا المشتركة “.وأكد القصار أنه “وخلال العقد الماضي، وكجزء من استراتيجية مصرفنا الإنمائية، دعم فرنسبنك التنمية الريفية والاجتماعية والاقتصادية، موليا اهتماما خاصا بالشباب، ومبدأ التعليم للجميع، والشمول المالي، وتعزيز دور المرأة في المجتمع، كما ودعم استثمارات القطاع الخاص في مجال الطاقة النظيفة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله