تفاصيل مروعة تكشف للمرة الاولى … 15 رصاصة في الجسدين ويوم كامل قضاه محمود بجوار جثة زوجته وابنته

ليوم كامل بقي الاب محمود شور الى جانب جثة زوجته سميرة ( 52 عاماً) وابنته ناريمان ( 15 عاماً) قبل ان يقرر ان ينهي حياته بذات الطريقة التي انهى بها حياتهما !
تسع رصاصات في جسد الام سميرة وخمس رصاصات في جسد الصبية ناريمان كانتا كافيتين لازهاق روحين بريئتين، اما الوالد فأنهى حياته برصاصة اخترقت ذقنه ودماغه قام بإطلاقها على نفسه حوالي الساعة الثانية عشرة والنصف ليلاً …

يقول ابناء البلدة ان محمود شخص طبيعي ومتزن ولا يعاني اي مشاكل نفسية الا انه عصبي وحاد الطباع، كما ان خلافات عائلية عديدة كانت تحصل بينه وبين زوجته التي تركت المنزل مؤخراً واقامت في منزل ذويها. وبعد تدخل الوسطاء قررت الزوجة العودة الى منزلها الزوجي للحفاظ على عائلتها خاصة وان ابناءها الشباب الاربعة موجودين في ساحل العاج، وهم من خيرة الرجال، ارادت ان تحفظ ماء وجههم خاصة وان انفصال الوالدين غير محبذ في هذه المرحلة العمرية.

وبعد عودة الزوجة والابنة الى المنزل وقع الخلاف مجدداً ليل الثلاثاء فقام الوالد محمود شور بحسب التحقيقات الاولية بإطلاق تسع رصاصات على زوجته فأرداها بينما كانت على سريرها. اما الابنة ناريمان فتلقت خمس رصاصات فيما كانت تحاول الهرب من المنزل بعد مقتل والدتها وقد وجدت مضرجة بدمائها قرب المدخل ….

لاربع وعشرين ساعة بقي محمود في المنزل الى جوار جثتي زوجته وابنته قبل ان يقرر ان ينهي حياته برصاصة في الرأس دخلت من اسفل الذقن اطلقها على رأسه ليطوي ملف جريمة هزت لبنان.

القوى الامنية باشرت تحقيقاتها اعتباراً من فجر اليوم وقد واكبها موقع ياصور منذ اللحظات الاولى، ولاحقاً تم نقل الجثث الى مستشفى جبل عامل بإنتظار تقرير الطبيب الشرعي والاذن بالدفن من القضاء المختص.

يذكر ان الابنة ناريمان كانت قد ارسلت عددا من الرسائل لاحد اقاربها تخبره ان والدها يهددهم بالقتل وطلبت المساعدة التي تأخرت لتقع الجريمة المروعة …..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله