بين هشام حدّاد وعادل كرم.. من يفضّل ماريو باسيل؟

أكدّ الممثّل الكوميدي ماريو باسيل أن أكثرية الأمور حول شخصيته يجهلها الناس عنه، أما بالنسبة لحياته الخاصة فهو لا يحبذ نشرها أمام الصحافة والرأي العام لأنها قد تؤثر سلباً عليه فهو يتمثل أكثر بالنجوم الغرب الذين يفصلون بين حياتهم الفنية والشخصية.

اما بالنسبة للبرامج الكوميدية التي تبث على الهواء فاعتبر باسيل خلال حديث إذاعي، أن ما يقدمون نسبةً للانتاج يعد جيد، مشيرا إلى أنه في الدول الغربية يتمّ التحضير قبل شهر لكل حلقة، أما هنا فالعمل أسبوعي وهو يتابع المحلي فقط ليبقى على اطلاع بما يقدمون بينما يتابع الاجنبي بشكل مستمر.

وعن مسرحه، لفت إلى أنه يعتمد الشق الجنسي لايصال رسالة ما وشدد على “انها مسرحية ولا نجبر أحداً على المجيء”.

وعلّق باسيل على مشاركته بالأعمال السينمائية فهو يعتبرها مساعدة فنية وتسلية، ويرى أن السينما أهم من التلفزيون لأن العمل أرقى وأنجح رغم ظروفه، وقد شارك في سلسة من فيلم jack hunter الذي عرض في أميركا واوروبا.

وصرح باسيل أن زياد الرحباني شاهد احد مسرحياته، وقال له إن “الناس تضحك في الأماكن الغلط وفقط على المضمون الجنسي بينما الرسائل الموجودة أكثر بكثير”.

وبمقارنة بين برنامج عادل كرم وبرنامج هشام حداد قال إن “هشام تطور كثيرًا عن البداية وهو ذكي وهو “المخ المدبر” وما يميزه أنّه يعمل ويفكر بنفسه عكس عادل الذي يمتلك فريق عمل أكبر والمخرج ناصر فقيه وأخيه و لكن أهنئ الاثنين”.

وعن الاعلان الذي أثار الضجة بسبب استعمال بداية جملة من الانجيل المقدس، اكّد باسيل أنّه لم يقصد سوى لفت الانتباه، إذ أنّ “الانجيل للجميع وربنا لم يقل ان كلامه حق حصري بل هو للجميع”، لافتاً إلى أنّ لجملته هدف بالإضافة الى أن الأمن العام طلب منه عدم تغيير الاعلان والمراجع الكنسية لم تطلب منه ان يحذفها ولكن هو بأخلاقه العالية غيّر بداية الجملة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله