إليك الطريقة الأفضل للتعامل مع الطفل العصبي

يتميز الأولاد في سن معينة بحدية الطباع، وبصعوبة التعامل معهم، ولكن بعض الاولاد يكون طبعهم في الاساس يدل على العصبية والعناد. وفي هذا الموضوع اليوم، نطلعك على طريقة التعامل مع الطفل العصبي كي تتمكني من خلق جو مؤات له في المنزل وتتمكنين بالتالي من حسن التواصل معه.

أولا، في البداية لا بد من التنبه الى الاسباب التي دفعت الطفل الى التصرف بعصبية، فغالبا ما تكون الاجواء المشحونة وكثرة الخلافات في المنزل ما تدفع بالطفل الى التحلي بالعصبية في التصرف مع اهله. لذا في البداية على الاهل التنبه الى طريقة التصرف امام الطفل.

ثانيا، من ناحية التواصل مع الطفل العصبي، فلا بد من تسليط الضوء على الايجابيات التي يقوم بها الطفل. فغالبا ما يعلق الوالدين على النواحي السلبية التي يقوم بها الطفل وهذا ما يجعله عصبيا جدا. لذا على الاهل الحذر في عدم توجيه الملاحظات بشكل مستمر الى الطفل، بل عليهم ايضا ان يثنوا على ما يحققه من انجازات.

ثالثا، من المهم ايضا في التعامل مع الطفل العصبي ان يقوم الاهل بتخصيص الوقت الكافي لتمضيته مع الطفل، فقد تكون حالة الاشتياق الى الوالدين هي التي تترك الطفل احيانا في حالة من العصبية المستمرة. من هنا اهمية قضاء بعض الوقت الخاص بين الاهل والطفل، من خلال ممارسة بعض النشاطات الترفيهية او المسلية او الخروج في نزهة او حتى انجاز الفروض المدرسية سويا.

رابعا، احدى الطرق المساعدة على التخفيف من عصبية الطفل هي بتخصيص الوقت اللازم للاستماع الى ما يقوله الولد، سواء اكان يخبر اهله ما حصل معه في المدرسة او مع رفاقه، ام كان يطلعهم على سبب حزنه او عدم رضاه عن بعض الامور. فمن المهم ان يظهر الاهل للطفل انهم مهتمون برأيه وبما يحصل معه، فتزداد الثقة بينهم وتتعزز العلاقة وبالتالي يشعر الطفل بالراحة النفسية الكبرى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله