جندية لبنانية في “Call of Duty” ‍!

“لا تخطئوا، سوف نمزقكم من كتب التاريخ. ستعرفون الخسائر. سنكون مهندسي آلامكم. اعرفوا ذلك، واعرفونا: نحن عدوّكم، نحن جبهة الدفاع”. هكذا تُوجّه “جبهة الدفاع الاستيطاني” رسالتها قبيل هجومها على التحالف. أما الجندية اللبنانية فتحمل سلاحها المحدّث من طراز “بي-90″، مرتدية بزةً عسكرية لا يملكها الجيش اللبناني بعد، وتركض مع رجلها الآلي لإسعاف جنود أصيبوا في قصف مفاجئ شنته قوات “الدفاع الاستيطاني”، في لعبة”كول أف ديوتي” الجديدة.

وتحارب الجندية اللبنانية في النسخة الأخيرة من سلسلة ألعاب “كول أف ديوتي: انفينيت وارفير”(نداء الواجب: حرب لا تنتهي) ضمن “تحالف الأمم المتحدة الفضائي”، بعدما أعلنت عليه “جبهة الدفاع” الحرب، وشنّت هجوماً مفاجئاً على مقرّه في جنيف.

وتتكوّن الجبهة (العدو المفترض) من ميليشيا “متمردين متطرفين” انفصلوا عن الأمم المتحدة في حرب سابقة. وتحاول الجبهة إضعاف “التحالف” عبر ضرب قواته على الأرض من أجل السيطرة على مواقعه ووضع يدها على الموارد والثروات.

ويركز الفيلم الدعائي للعبة التي تُطلق في تشرين الثاني المقبل على الجندية اللبنانية، حيث تظهر في الفيلم ثلاث مرات، بينما يظهر اللاعب عمّار (رقيب بريطاني يُرجّح أن يتحكم به اللاعب) مرتين. أما بطل القصة نيك رايس، فتظهر بعض اللقطات من منظوره دون أن يظهر وجهه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله