خمس سكان العالم مهددون بالعمي في 2050

 

كشفت دراسة موسعة لجامعة جنوب ويلز الأسترالية و مؤسسة الإبصار السنغافورية أنه بحلول عام 2050 سيكون خمس سكان العالم مهددون بالعمي وأن نصف سكان العالم سيعانون من قصر النظر، والذى سيكون السبب الرئيسى للعمى الدائم على مستوى العالم، لأن قصر النظر لا يمكن الناس من الرؤية بشكل واضح وخاصة الأشياء البعيدة التى لا تكون واضحة.

وأظهرت الدراسة أن أسلوب الحياة المتغير والخضوع لبيئة سلبية يعتبران عاملين رئيسيين لتشكيل الظاهرة وتفاقمها. وأشارت الدراسة إلى أن الحرمان من الهواء الطلق والجلوس أمام اللوحات الكهربائية والكمبيوترات، فضلاً عن أسباب أخرى، ستؤدي خلال العقود الثلاثة المقبلة إلى استحكام قصر النظر.

ورجحت الدراسة أن يتعرض خُمس سكان العالم خلال ثلاثة عقود إلى خطر العمى إذا لم يتم الالتزام بإجراءات وقائية صارمة.

ونصحت بإجراء فحص سنوي منذ الصغر لقصر النظر، كي يتم التدخل في مراحل مبكرة، فضلاً عن ضرورة إشاعة استخدام العدسات التي تمكُن المصابين بقصر النظر والذين يحتاجون لقضاء وقت طويل أمام أجهزة الكمبيوتر وما يقتضيه ذلك من تركيز، مع تكثيف النشاطات في الهواء الطلق كضرورة حيوية لتخفيف الضغط الذي يسببه العمل في أجواء مغلقة

وتشير النتائج إلى أن الولايا ت المتحدة بحلول عام 2050 سيكون بها 260 مليون مريض، حيث يعانى أكثر من 90 مليون أميركي منذ عام 2000 من قصر النظر، أما بالنسبة لكندا بحلول عام 2050 سيكون بها 66 مليون حالة قصر نظر، بخلاف 11 مليونا فى عام 2000، ومن المتوقع أن ترتفع معدلات فقدان الرؤية 7 مرات، من الإصابة بفقدان النظر بمعدلات عالية وذلك من عام 2000 حتى عام 2050

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله