ما هو اختبار عدم التحمل الغذائي؟

إنّ الغذاء من الأشياء الأساسية لكل شخص منا، ولكن المشكلة تقع في التكوين البيولوجي لكل شخص ما يجعل غذاء كل فرد مختلف عن الفرد الآخر. أما من ناحية المعايير الصحية فقد يعني هذا ردة فعل الطعام التي من الممكن أن تكون سلبية أحياناً على جسم بعض الأشخاص وطبيعية للبعض الآخر. من هنا نقدم لكم هذا الموضوع من صحتي للتكلم عن اختبار عدم التحمل الغذائي.

الفرق بين الحساسية وعدم التحمل الغذائي:
يجب أولاً التفريق بين عدم التحمل الغذائي والحساسية الغذائية لأن الفرق بينهما كبير وغير ظاهر، بسبب اختلاف الأعراض، فالأول تستغرق أعراضه وقتاً أطول لتظهر مقارنة مع الحساسية التي تصيب الشخص بعد عدة ساعات وقد تبقى تأثيراتها حتى ٤٨ ساعة.

أعراض عدم التحمل الغذائي:
تتراوح أعراض عدم التحمل الغذائي بين المؤلمة جداً والأعراض التي تحتمل نذكر منها: إنتفاخ الجسم، الى جانب الشعور بالصداع النصفي في بعض الأحيان، أو الصداع في الحالات الخفيفة. وفي بعض الأحيان الأخرى قد يعاني الشخص من السعال وسيلان الأنف وبعض من آلام المعدة المزعجة والمؤلمة.

أسباب عدم التحمل الغذائي:
قد تختلف الأسباب للإصابة بعدم التحمل الغذائي بين:

– المواد الكيميائية في بعض الأطعمة المعينة أو المشروبات والأمينات الموجودة في بعض أنواع الجبن، والكافيين الموجود في القهوة والمشروبات الغازية، ولها تأثير خاص على بعض الأشخاص أكثر من غيرهم.

– بعض الأطعمة الكيميائية قد يكون لها تأثير سام على الإنسان فتسبب له الإسهال والغثيان، والمثل على ذلك ان بعض حبوب الفاصوليا غير المطبوخة جيداً قد يكون لها تأثير كبير وغير سار.

– تراكم الإيستامين Histamine الموجود في بعض الأطعمة كالسمك يؤدي الى عدم التحمل الغذائي بسبب عدم هضمه جيداً وقد يكون العفن نتيجة لذلك وقد لا يحتمله جميع الأشخاص.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله