القصة الكاملة لطلاق طوني خليفة والـ “أم.تي.في”

وسط استمرار التكهنات حول الأسباب الحقيقية التي تقف وراء مغادرة الاعلامي والزميل طوني خليفة قناة الـ “أم.تي.في”، بعد ان حسم أمره وأبلغ ادارة القناة ومتتبعيه عبر “تويتر” أنّه لن يطل عبرها هذا العام، يكشف “ليبانون ديبايت” القصة الكاملة لطلاق خليفة والقناة وذلك لازالة الغموض الذي احاط استقالته قبل الموعد المحدد والمتفق عليه لبداية الموسم الجديد من برنامجه ” 1544″ .

المعلومات التي حصل عليها موقع “ليبانون ديبايت”، أكدت ان الحلقة الاولى من “1544” كانت ستبصر النور في الوقت المحدد والمتفق عليه في ظل بدء التحضيرات لنسخة جديدة ومواضيع توعوية تهم المشاهدين والرأي العام وتميز البرنامج عن عمليات النسخ المشوهة التي لحقت به من البرامج المنافسة.

هذا، ونفت المعلومات وجود خلافات بين خليفة والقناة علماً ان العلاقة بينهما كانت اكثر من ممتازة والدليل على ذلك ان القناة عمدت الى بثّ البرومو الترويجي للموسم الثاني من البرنامج.

بموازاة ذلك، علم “ليبانون ديبايت”، ان اتفاقاً حصل بين خليفة وادارة القناة تضمن شرطين، الاول مادي يقضي بدفع المستحقات المادية المتأخرة من الموسم الماضي اثر توقف شركة “داي دريمز” عن دفع المستحقات المتوجبة عليها بعد الحلقة 21 علماً ان الحلقات التي عرضت على الهواء بلغت الـ” 35 ” حلقة، عازيةً اسباب عدم دفعها لتأخر القناة عن تسديد مستحقاتها للشركة. بينما الشرط الثاني الذي اتفق عليه، كان يهدف الى وضع ميزانية جديدة للبرنامج بغية تطويره وتغيير نوعية المواضيع المطروحة.

وبغية تحقيق هذا الموضوع، عقدت اجتماعات عدّة بين خليفة وإدارة القناة، الا ان خليفة تفاجأ بنقد الاخيرة للإتفاق، فما كان منه الا ان نشر عبر حسابه على موقع “تويتر” خبر استقالته من القناة.

بموازاة ذلك، كثرت الإشاعات التي تحدثت عن امكانية عودة خليفة الى قناة “الجديد” ولكن لا شيء يشير الى ذلك حتى الساعة، علماً انه لم يتم التواصل بين الطرفين، إلا أنّه من المؤكد بحسب المعلومات ان خليفة سيعود الى جمهوره عبر احدى المحطات اللبنانية.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله