Art on board سيفاجئكم في شوارع بيروت

كم بات الجيل الشاب في لبنان في حاجة إلى الدعم والتحفيز للانطلاق نحو أحلامه، خصوصاً في ظلّ الوضعين الاجتماعي والاقتصادي، الذين يؤثّران على معنويّات الشباب والشابات. وكم بات مفرحًا ان نرى مبادرات تسعى إلى ملء النقص الموجود تجاه هذا الجيل، خصوصاً في مجال #الفنون. فكيف إذا كانت الأولى من نوعها في لبنان والشرق الأوسط؟

انطلاقاً من أهدافها لنشر الثقافة والفنون ولتشجيع الجيل الشاب، تطلق مجموعة سرادار Group Saradarمشروع Art on Board ، الذي يتيح للشباب التعبير عن أنفسهم بأعمال وتقنيات فنية من اختيارهم، في مؤتمر صحافي الجمعة بمركز مجموعة سرادار في #الأشرفية عند الساعة 11:00 صباحاً، برعاية وزير الثقافة روني عريجي.

مبادرة فريدة من نوعها

Art on Board هي باختصار مبادرة فنية فريدة من نوعها في #لبنان والشرق الأوسط، تتمثّل بعرض في الشارع لأعمال فنية قام بها طلاب من المعهد اللبناني للفنون الجميلة (ALBA)، الجامعة الأميركية في بيروت (AUB)، الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU)، الجامعة اللبنانية (UL)، وجامعة الروح القدس في الكسليك (USEK)، وسيتم إنتاجها وعرضها على بعض اللوحات الإعلانية لشركة “بروموميدا” Promomedia، إضافة إلى نشرها في مواقع رئيسية في بيروت. وتمّ المشروع بالشراكة مع جريدة “النهار”.
أما ما يميّز هذه المبادرة، فهو أنها “ستساهم في تعريف الناس على الفنانين من الجيل الشاب، الذين يجدون صعوبة عادة في انطلاقتهم”، كما أفادتنا المديرة العامة في مؤسسة سرادار Saradar Fondation تانيا حلو. وأضافت أن المؤسسة قامت بالتنظيم والتخطيط للمسابقة، بينما المبادرة كانت للمجموعة.

كي لا تبقى الثقافة امتيازاً في المجتمع

تتوجّه المبادرة لكافّة شرائح المجتمع، بحسب حلو، التي أكّدت أن ما تتوقّعه Saradar من المشروع هو تحقيق أهدافها خصوصاً من خلال تعزيز الديموقراطية الثقافية أو ترسيخ التماسك الاجتماعي، الذي تساهم فيه الفنون. وبالنسبة لمجموعة ومؤسسة سرادار، فإن هذه المقاربة الجديدة “المحفّزة والمستديمة، تشجّع عملية التواصل والتبادل بحيث لا تبقى الثقافة امتيازاً في مجتمعنا.

الإعلانات ليست “تجارية”

سيشهد اللبنانيون إعلانات “غير تجارية” لأوّل مرّة في #بيروت، وسيستمتعون بالفن الذي قد يعطيهم نوعاً من الهدوء والطمأنينة على رغم تشنّج الجوّ. ستعرض اللوحات في 14 موقعًا في بيروت، وسيُعلن عن أسماء الفائزين، الذين اختارتهم لجنة مؤلفة من 8 أشخاص مختصّين بالفنّ (5 من الجامعات المشارِكة في المسابقة و3 أشخاص مستقلّون) في المسابقة بالمؤتمر الصحافي الجمعة. ومن إيجابيات المشروع أنه يتيح للطلاب ان يتلقّوا شهرة أوسع في بداية مشوارهم الفنّي، لأن اسمهم سيكون موجودًا على اللوحات الإعلانية.
إذاً، سنشهد نوعاً آخر من الإعلانات طيلة شهر أيلول، وستعرض اللوحات في معرض سيقام بمركز شركة الليبان بوست الرئيسي، بناء على طلبها. لكنها ستُعاد إلى الفنانين الشباب فَورَ انتهاء المعرض.

تحاول Group Saradar وFondation Saradar ان تخلق فكرة جديدة كل سنتين لتطوير المجتمع ودعم الشباب، وتتوجّه عادةً إلى الفئات التي تحتاج إلى الدعم. ومن مشاريعها السابقة كارافان لتعليم كيفية استخدام الكمبيوتر (الذي استمرّ من عام 2001 حتى 2012)، وجال في كافّة المناطق اللبنانية، وخصّص جزءاً من تعليمه للمكفوفين وللأشخاص في إصلاحية الفنار.

ننتظر ان يثمر Art on Board نظرة جديدة تجاه الفن، بحيث يطال تأثيره كافّة شرائح المجتمع، وليس فقط روّاد المعارض، وهذه نظرة Saradar، بحسب حلو.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله