بالأسماء.. من سيشارك في طاولة الحوار؟

“ليبانون ديبايت” :

من على منبر الذكرى 37 لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه بالامس ، وخلال المهرجان الخطابي الذي نظمته “حركة امل”في مدينة النبطية الجنوبية، أطلق رئيس مجلس النواب نبيه بري “نداء اغاثة لهذا الوطن”، حسبما قال، وذلك خلال الأيام العشرة الأولى من شهر أيلول، كحدّ أقصى، حيث يتمثل هذا النداء بدعوة الى حوار يحضره رئيس الحكومة تمام سلام ورؤساء الكتل النيابية، مطلقا جدول اعماله الذي يختلف في مضمونه عما سبقه، وسيتضمن البحث في رئاسة الجمهورية وعمل مجلس النواب ومجلس الوزراء، كذلك في ماهية قانون الإنتخابات، وقانون استعادة الجنسية، ومشروع اللامركزية الإدارية، اضافة موضوع دعم الجيش اللبناني.
واعتبر بري أن هذه الدعوة محاولة متواضعة امام الشعب الذي له الحق أن يثبتوا أنهم “يليقون به وبشهدائه وحراكه الشعبي”.

هذه المبادرة التي اطلقها بري بالأمس تضع اليوم كل الكتل النيابية والاحزاب اللبنانية مجتمعة امام استحقاق البحث جديا في خارطة طريق جديدة تستمع الى المطالب الشعبية وتبدأ العمل الفعلي لوضع أسس الحلول في مختلف الملفات.

ولان الحوار هذه المرة الحوار أوسع واشمل لأن بنوده تمس مباشرة بهموم الناس، فقد جاءت الدعوة لجميع الكتل النيابية برؤسائها، على عكس الحوارات السابقة التي اقتصرت على رؤساء الاحزاب، وبالتالي فانه من المتوقع اذا ما تلقفت كل القوى والكتل مبادرة بري بالإيجاب، أن تضم طاولة الحوار :
– كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد.
– كتلة لبنان أولا النائب سعد الحريري.
– تكتل التغيير والاصلاح الناب العماد ميشال عون.
– كتلة التمية والتحرير ورئيس مجلس النواب نبيه بري.
– كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة.
– كتلة وحدة الجبل النائب طلال ارسلان.
– كتلة اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط.
– كتلة نواب القوات اللبنانية النائب جورج
– كتلة لبنان الحر الموحد النائب سليمان فرنجية.
– كتلة الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان.
– كتلة الكتائب النائب ايلي ماروني.
– كتلة التوافق الارمني النائب جان أوغسبيان.
– كتلة نواب الارمن أغوب قردونيان.
– كتلة نواب القرار الحر النائب ميشال فرعون.
– كتلة زحلة بالقلب النائب طوني أبو خاطر.

وبالتالي يبقى رئيس حزب القوات اللبنانية هنا بعيدا عن طاولة الحوار بشخصه، حاضرا بممثله رئيس الكتلة، فيما يبقى حضور الرئيس سعد الحريري يتأرجح بحسب ضروراته الأمنية.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله