“الاجحاف” في الانطونية.. يجمع “القوات” بـ”التيار” و”حزب الله”


مطلبٌ واحدٌ، صوتٌ واحدٌ، وآذان الرهبنة الأنطونية لا تسمع الا صوت جشعِ جيوبها وأسعار أرصدتها التي تُنهك كاهل كل طالب يلهث في صرحها وراء شهادةٍ سيعلقها على الحائط ويتفرج عليها في وطنٍ حبيب، كلبنان.

منذ نحو ثلاثة أيام، كانت الوقفة الرمزية الأولى احتجاجاً ورفضاً لزيادة الأقساط التي تتراوح بنسبها بين 5 دولارات و20 دولاراً عن كل رصيد بحسب الاختصاصات. واليوم أتى التصعيد، دون ان تستجب “الأنطونية” لصرخة ابنائها.
مطلبٌ، كسر بوقفته ما تبقى من الجليد بين “القواتيين” و”العونيين” في الأنطونية إلى جانب المشاركة اللافتة لبعض طلاب “حزب الله” بالتصعيد ولكن بطريقة غير رسمية وفق ما أشارت إليه اوساط سياسية مطلعة على ملف التحرك.

طلاب، أسقطوا حواجز الماضي واحقاده الى اجل غير مسمى، وضعوا خلافاتهم السياسية ورائهم، وإلتقوا في وقفة نادرة رافعين الصوت عالياً، ومنددين بقرارت الجامعة المجحفة بحقهم على حد قولهم.

رئيس خلية القوات في الجامعة الأنطونية جورج خاطر، أعلن عن زيارات عدة سيقوم بها طلاب القوات والتيار لفعاليات سياسية اذا لم تستجب الادارة لمطابهم، مطالباً إياها “بالتراجع عن قرارها المجحف بحقهم أو التفاوض معهم لاعطائهم البدائل كفتح أبواب الدورة الثانية أمامهم او أقله تخفيض تكلفة رصيد المادة التي يحملها معه الطالب عوضاً ان يدفع حقها كاملاً”.

خاطر، وفي حديث لموقع “ليبانون ديبايت”، رفض كل المبررات التي وردت في بيان ادارة الكلية وتحديداً النقاط التي تناولت اوضاع الطلاب الاجتماعية في فرعيها الجغرافيين في البقاع والشمال، وقال:” أوضاع اهل زحلة ليست اسوأ من اهل بعبدا، فالقادر قادر سواء كان يقطن في البقاع او في الحدث، بالتالي هذا المبرر غير مقنع وضعيف جداً”.

وحول قضية تطوير المباني وترميمها وتأمين التجهيزات الجديدة للتعليم، أكد أن “هذا المبرر وما تتحجج به ادارة الكلية لا صحة له في الاساس نظراً للفترة الزمنية التي تتطلبها عملية الترميم والتي نكون عندها انهى معظمنا اعوامه الدراسية وتخرج من الكلية بالتالي هذا المشروع “طلع على ضهرنا” لحساب الآخرين”.

واوضح خاطر في سياق متصل ان فرص العمل في الجامعة لا تتعدى الـ10% وبالتالي هذا مبرر ايضاً ضعيف جداً.

من جهته، كشف مندوب “التيار الوطني الحر” في الجامعة برنار مخايل، أن “الجامعة لم تتوان عن رفع الاقساط بمختلف الاختصاصات خلال السنوات الثلاث الماضية فعلى سبيل المثال كانت تكلفة أرصدة ادارة الاعمال والاعمال التجارية 170 دولار اميركي بينما وصلت الآن إلى حد الـ 200 بالاضافة إلى زيادة 20$ فيما يخص فرع الهندسة و10 $ لأرصدة الرياضة”، لافتاً إلى ان “نسبة الزيادة على اسعار الارصدة في فرع بيروت تختلف تماماً عن فرع زحلة”.

مخايل، وفي حديث لموقع “ليبانون ديبايت”، توجه للادارة الأنطونية قائلاً: “هؤلاء الطلاب هم ابنائكم، لذا أعيدوا حساباتكم واسمعوا اصواتهم ومطالبهم”.

وعن مبادرة “التيار” و”القوات” قال:” أخذنا هذه المبادرة على عاتقنا لاننا نمثل مع القوات الأكثرية في الكلية ونحن اليوم هنا لنرفع صوت 1800 طالب بالانطونية ولان مصلحتهم أولوية للطرفين في ظل غياب الهئية الطالبية لأكثر من سنتين”.

وأضاف:” هذه الوقفة هي الأولى من نوعها مع طلاب القوات وسوف تستمر طالما تعاوننا سوياً يصب في مصلحة الطلاب كافة ويساعد في تحقيق مطالبهم وتأمين حقوقهم”.

اذا، وأمام هذه المطالب المحقة نأمل ان تستجيب ادارة الانطونية لمطالب ابنائها وتعيد حساباتها.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله