وسط انتشار كورونا.. أي الحيوانات الأليفة تنشر العدوى في منزلك؟

Doc-P-689643-637214319199425140.jpg

كشف الباحثون الصينيون أن القطط والقوارض يمكن أن تصاب بفيروس كورونا وتنشره إلى الحيوانات الأخرى، بينما تصعب إصابة الكلاب بالمرض، بحسب صحيفة “ديلي ميل”.

ووجد الباحثون أن بعض الحيوانات مثل الدجاج والبط منيعة من الفيروس، ولا يمكن أن تصاب بالمرض أو تنقله.

وتأتي هذه النتائج بعد تسجيل 4 حالات معزولة من إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا المستجد، ومنها كلبان في هونغ كونغ وقط في بلجيكا، كما تم الكشف عن إصابة قطة ثانية هذا الصباح بعد أن أصيب صاحبها بالمرض، إلا أنها لم تظهر عليها أي أعراض.

وفي الحالات الأربع، يعتقد أن الحيوانات الأليفة التقطت الفيروس من البشر. وأشارت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى أنه لا يوجد دليل يشير إلى أن الحيوانات الأليفة المنزلية قادرة على نشر المرض إلى البشر.

وقال الدكتور “جيانتشونغ شي” الذي أجرى الدراسة: ”القطط والكلاب على اتصال وثيق بالبشر، وبالتالي من المهم فهم قابليتها للإصابة بالفيروس للسيطرة على الوباء“.

وشرح أنه لدراسة قابلية العدوى، أصاب الباحثون 5 قطط أليفة، تبلغ من العمر حوالي 8 أشهر، بالفيروس التاجي، وبعد 6 أيام، أثبت تشريح اثنين من القطط، وجود جزيئات الفيروس المعدية في كل من الممرات الأنفية، واللوزتين، والحنك الرخو والشعب الهوائية للحيوانين، كما ثبت أن الحيوانات تنقل العدوى إلى القطط الأخرى التي تصبح معدية بدورها.

ووجد الباحثون أن الكلاب أقل عرضة للإصابة بالفيروس التاجي أو نشر العدوى، في حين كان حيوان النمس أكثر عرضة للعدوى، بينما لم يعثر على أي جزيئات معدية في الدجاج والبط والخنازير، ما يشير إلى أنها من المحتمل ألا تلعب دورا مهما في نشر الفيروس.
المصدر: إرم-ديلي ميل

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله