هل أنت مدخن وتخشى الإصابة بكورونا؟ هذه الدراسة تقطع الشك باليقين!

Doc-P-687413-637208052548728102.jpgكشفت دراسة صينية حديثة أن المدخنين يواجهون خطرا أكبر للإصابة بمضاعفات شديدة من فيروس كورونا المستجد.
وفي التفاصيل أنّ الأكاديميين الصينيين وجدوا أن ربع المرضى المصابين الذين احتاجوا إلى العناية المركزة أو ماتوا جراء الإصابة بكورونا كانوا من المدخنين.من جهتها، سبق أن أكدت منظمة الصحة الأوروبية أن التدخين يمكن أن يجعل الناس أكثر عرضة لمضاعفات خطيرة من عدوى الفيروسات التاجية.
لكن خبراء قالوا إن البيانات التي قدمتها البحوث التي تناولت العلاقة بين التدخين وفيروس كورونا تستند في الغالب إلى افتراضات، ودعوا إلى إجراء مزيد من البحوث لتوضيح خطر التدخين بالنسبة للمصابين بكورونا المستجد.
لذلك، قام باحثون مدعومون من لجنة الصحة الوطنية الصينية بدراسة شملت أكثر من 1000 مريض تم تشخيص إصابتهم بالفيروس التاجي، حيث ووجدوا أن 25.5 في المئة من المرضى الذين احتاجوا إلى تهوية ميكانيكية، وتم إدخالهم إلى العناية المركزة أو توفوا، كانوا مدخنين.كما أن أطباء الجهاز التنفسي في المستشفى المركزي في ووهان قاموا بدراسة مماثلة لحالات 78 مريضا يعانون من فيروس كوفيد- 19-، فوجدوا أن المدمنين على التبغ هم “14 مرة أكثر عرضة لتطور COVID-19”.
من جانبها، فسرت منظمة الصحة العالمية تزايد عدد الموتى بكورونا في الصين إلى كون 300 مليون شخص في الصين يدخنون، وهو ما يقرب من خمس إجمالي سكان البلاد وثلث إجمالي سكان العالم.
البروفيسور تايلور هايز من مصحة مايو (Mayo Clinic) في روتشستر بولاية مينيسوتا، قال “بحسب التقارير الواردة من الصين، “يبدو أن المدخنين يمثلون نسبة كبيرة من الأشخاص الذين يعانون من فيروس كورونا”.
ثم أضاف “نحن نعلم أن استنشاق التبغ القابل للاحتراق، يزيد من خطورة فيروسات الجهاز التنفسي عموما ولا أعتقد أن كورونا يحيد عن القاعدة”.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله