قد تكون خطيرة.. ما لا تعرفونه عن “متلازمة إعادة التغذية”

Doc-P-616787-637014517879510944.jpg

ادة تناول النشويات يحدث تحول مفاجئ في عمليات الأيض، ليعود الجسم لطبيعته، أي استخدام السكر للطاقة؛ ما يسبب ارتفاعًا في هرمون الأنسولين، ويحتاج الجسم إلى بعض المعادن التي بالأصل تم استنزافها، للتعامل مع السكر واستخدامه كطاقة، والنتيجة هي ارتفاع مستوى السكر وانخفاض مستوى الأملاح في الدم، الأمر الذي يؤدي لمتلازمة إعادة التغذية، وفق جراد.

بحسب جراد، تصاحب متلازمةَ إعادة التغذية بعضُ الأعراض كالشعور بالتعب والضعف والإعياء والرجفة وعدم القدرة على التنفس وارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام ضربات القلب؛ ما يؤدي في بعض الأوقات إلى غيبوبة وفشل القلب والوفاة أحيانًا.

وهنا يأتي دور تثبيت الوزن قبل الانتقال لأي نظام آخر، فتثبيت الوزن ليس ليحمي الجسم فقط من الزيادة المفاجئة في الوزن، بل لحمايته من مشاكل صحية قد تكون خطيرة.

لتلك الأسباب، تحذر جراد من اليوم المفتوح أو الوجبات المفتوحة، إلا في حال كانت من نفس أصناف الحمية المتبعة، كما لا يجوز تناول النشويات بكميات عالية وعشوائية. وتنبّه في الوقت ذاته، من عدم اتباع نظام حمية غذائية بشكل عشوائي من دون متابعة الأخصائيين، بسبب صعوبة ودقة هذا النظام الذي قد يكون قاتلاً في بعض الأحيان.

أما في حال حدثت هذه الأعراض مع أي شخص بسبب إعادة التغذية، فتدعو جراد إلى وجوب زيارة الطوارئ للحصول على الرعاية المناسبة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله