صور لا تصدّق لسياح يعبرون الصحراء

يسمّونها “رمال الزمن” في صحراء غوبي، وتحديداً في “مينغشا هيل”، مكان شعبيّ في دونهوانغ، غرب الصين. تقول الأسطورة ان التنين كان يستخدم قوّة سحرية لدفن الناس الذين كانوا يشاهدون عروض الأوبرا في هذه الرمال. إلى هذه الرقعة من الصحراء يتوافد السياح لعبورها حيث يمكن المشي فوق الرمال أن يرجع صداه في كل مكان. بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “الدايلي ميل” البريطانية، يسير السياح على كثبان الرمل صعوداً ونزولاً متمتعين بمناظر طبيعية لافتة وبموسيقى الانزلاق على الرمال في تلك المنطقة الغريبة، حيث يتردّد الصدى على بُعد أميال. يختلف رجع الصوت باختلاف سرعة الرياح، فإذا كانت الرياح قوية يُسمع هدير، ويُصبح موسيقى إذا كان النسيم خفيفاً.

تقول الأسطورة إن الاحتفالات الموسيقية كانت تزعج نوم التنين الأصفر، فكان يستخدم قوته السحرية لنقل الكمّ الهائل من الكثبان الرملية ودفن الناس تحتها. بخلاف ذلك، ووفقاً لبعض الخبراء اليابانيين، ربما يكون هناك قصور قديمة تحت الكثبان الرمليّة. في حين قام الصينيون بدراسة لمعرفة سبب الموسيقى الصادرة من الرمال وقد أجمعوا على أنها ظاهرة الرنين.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله