اتفقت زوجة مع زوجها على وضع شرط “غريب”، حتى يمكن لحماتها أن تقترب من طفلها المولود حديثا. وفي التفاصيل أنّ الزوجة اتفقت مع زوجها على فرض شروط قاسية وغريبة على حماتها، بعد ولادة ابنها لحمايته من الملوثات الخارجية. وشملت الشروط ما يلي: — ضرورة أن تستحم حماتها قبل كل مرة تريد فيها الاقتراب من الطفل. — ضرورة أن تغير حماتها ملابسها قبل كل مرة تريد فيها الاقتراب من الطفل. — تنظف أيديها بالمطهر قبل حمل الطفل. وأوضحت الزوجة أنّ السبب الذي دفعها إلى اتخاذ هذه التدابير هو إدمان حماتها على التدخين، وقراءتها عدد كبير من المقالات التي تحذر من مخاطر هذه العادة.

Doc-P-579692-636915294111725379.jpg

أظهرت دراسة حديثة أجريت في كندا أن طفلاً من بين كل 5 أطفال يعاني من إضطرابات عقلية.

وعلى الرغم من أنّ هذه النتائج صادمة، فقد وجدت الدراسة أنّ نسبة أكبر بكثير من الأطفال والشباب الذين يعانون من اضطراب كان لديهم اتصال مع مقدمي الخدمات الصحية الآخرين وفى أماكن أخرى، في معظم الأحيان من خلال المدارس.
وبحسب الدراسة فانّ أنماط الغنتشار بين مختلف الجنسين والفئات العمرية قد تغيرت، حيث قفزت إضطرابات فرط النشاط لدى الأولاد الذين تصل أعمارهم 11 عاماً بشكل كبير من 9 الى 16%، ولكن هناك إنخفاضاً كبيرا في السلوك التخريبي بين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاما من 3 إلى 10%. وكانت هناك زيادة حادة في معدلات القلق والاكتئاب بين الشباب والشابات على حد سواء من 9 إلى 13%.

وتشير البيانات إلى أنه في غضون الثلاثين عاما الماضية زاد انتشار أي اضطراب في المجتمعات التي يتراوح عدد سكانها بين 1000 إلى 100000 نسمة، بدلا من المناطق الحضرية الكبيرة، وهناك دليل قوى على أن الأطفال الفقراء هم أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات العقلية.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله