فضيحة تكنولوجية جديدة.. إذا كنت تستعمل هذه التقنية إقرأ هذا الخبر!

Doc-P-550464-636841777286864833.jpg

واجهت أحدث تقنيات أمازون للتعرف على الوجه انتقادات لاذعة، حينما عجزت عن تحديد عدد من النساء ذوات البشرة الداكنة.

وفي تقرير لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، فإنّ التقنية أظهرت أداء سيئا بشكل خاص عند تحديد النساء والنساء ذوات البشرة الداكنة، إذ حددت التقنية بشكل غير صحيح 19 في المئة من الوجوه الأنثوية المعروضة عليه على أنهم رجال.

ولفت التقرير إلى أنّ النتيجة كانت أسوأ بكثير بالنسبة للنساء ذوات البشرة الداكنة، إذ حددت بشكل غير صحيح ما يصل إلى 31 في المئة منهن على أنهم رجال. في المقابل، لم ترتكب التقنية أية أخطاء في محاولاتها لتحديد الرجال ذوي البشرة الفاتحة، وفقاً لما أوضحه التقرير.

وبيّن التقرير أنّ المعهد المذكور وجد أنّ تقنيات مماثلة طورتها آي بي إم IBM ومايكروسوفت كان أداؤها أفضل من تقنية أمازون، إذ حددت تقنية مايكروسوفت بشكل غير صحيح 1.5 في المئة من النساء ذوات البشرة الداكنة على أنهن رجال.

وولدت تلك الدراسة ردة فعل كبيرة للشركات، حيث تعهدت كل من مايكروسوفت و IBM بإعادة تجهيز التقنية لتكون أكثر دقة وتقليل معدلات الخطأ، بينما لم تقم شركة أمازون بإجراء أي تغييرات بعد الدراسة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله