أبناء الـ14 صوّروا معلمتهم من دون علمها.. فردّت بشكل غير متوقع!

Doc-P-544304-636825486965076543.jpg

في حادثة غريبة، قررت مدّرسة فرنسية التقدم بشكوى ضد طلابها على خلفية التقاط صور فاضحة لها.

وفي التفاصيل أنّ هيلين (47 عاماً)، التي تدرّس اللغة الإنكليزية في مدرسة “بيار-داراس” في كوساد في فرنسا، قررت التحرّك وفقاً للأصول القانونية والتقدم بشكوى أمام المخفر بحق طلابها المراهقين، بعدما اكتشفت أنّهم أقدموا على تصوير ما تحت تنورتها في الصف مرات عدة وذلك قبل نهاية العام.

وأوضحت هيلين أنّها قررت التوجه إلى المخفر بسبب شعورها بالإحراج وخشيتها من تعرضها للسخرية في محطيها، إذ قالت: “(..) ما فعلوه يتجاوز الخطوط الحمراء (..)”.

كما رفضت هيلين تبرير تصرّف طلابها، بحجة أنّهم ما زالوا يافعين، مبينةً: “يبلغون من العمر 14 عاماً، ليسوا أطفالاً بسن الـ3 أعوام ينبغي علينا تعليمهم التعاطف مع الغير (..)”.

وتأمل المدرّسة التي ما زال عليها الخضوع لفحوصات طبية خلال الأسبوع الجاري العودة إلى التعليم قريباً.

يُذكر أنّ المدرسة التي تشتبه بتوّرّط 4 طلاب، طردت واحداً منهم بشكل نهائي بالإضافة إلى اثنين ولكن بصورة مؤقتة، على أن يتم الاستماع إلى إفادتهم قريباً في إطار الإجراء القضائي الجاري حالياً.

في ما يتعلق بالطاقم التعليمي، فسيتم الاستماع إليه غداً.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله