هؤلاء سيطلّون على الشاشات اللبنانية.. وأين هو بديل مارسيل غانم؟

Doc-P-543117-636821854774138633.jpg

ورد في صحيفة “الأخبار”: بعد الانتهاء من “معركة” سهرة إستقبال 2019، بدأ الحديث عن الأعمال الجديدة التي ستطلقها القنوات بداية العام الحالي.
فترة جمود تشهدها الشاشات حالياً ربما تستمرّ شهراً أو إثنين، ريثما تتّضح الصورة النهائية للبرمجة الحالية، مع الإبقاء على غالبية البرامج التي بدأت عرضها مع إنطلاق البرمجة الخريفية.

 

في جعبة قناة mtv أكثر من ثلاثة مشاريع يتمّ التحضير لها من بينها برنامج يقدّمه ماريو باسيل وكارلا حداد الذي يدور في فلك برامج الترفيه ويصور بعض الفقرات بطريقة تشبه إلى حد ما تلفزيون الواقع. كما بدأت مايا دياب التحضيرات الرسمية لعودتها بموسم جديد من برنامج “هيك منغني” الذي يعتبر أشبه بمسابقة في الغناء بين الضيوف.
مع العلم أن الكلام عن عودة مايا يتردد في العامين الماضيين من دون أن يتحقق على أرض الواقع. لكن اللافت أن الـMTV لم تحدّد تاريخاً لإطلاق مشاريعها الجديدة ووضعتها على لائحة الانتظار.
كما تتحضّر الشاشة المحلية لإطلاق مسلسل “ما فيي” (إخراج رشا شربتجي، وإنتاج الصباح للاعلام وكتابة كلوديا مرشليان) بداية الاسبوع المقبل، على أن يودّع مسلسل “إم البنات” (كتابة كلوديا مرشيليان، وإخراج فيليب أسمر، إنتاج mtv) المشاهدين غداً أو الاثنين المقبل.

على الضفة الأخرى، تشهد “الجديد” جموداً في برمجتها الحالية ولن تبدأ بعرض أيّ برامج جديدة خلال هذا الشهر. مع العلم أنها تحضّر لبرنامجين: الاول للممثل عباس شاهين والثاني لزميلته رولا شامية. كما صوّرت ريما كركي حلقة تجريبية لبرنامج جديد، وربما تستكتمل حلقات البرنامج الاجتماعي الانساني “إيه في أمل”.
أما أعمالها الجديدة فستبدأ بها تباعاً نهاية الشهر الحالي، وستستقرّ قريباً على البرامج التي ستضمّها إلى جدول أسبوعها.

الوضع في محطة Lbci ليس مختلفاً. لكن الأكيد هو عدم إطلاق البرنامج السياسي الذي سيتولاه ألبير كوستانيان الذي يحل مكان مارسيل غانم، في ظلّ عدم تشكيل الحكومة وغياب الضيوف عن البرامج السياسية. على أن يكون الإتكال على هشام حداد مقدّم برنامج “لهون وبس” (الخميس 21:45) لتصوير حلقات خاصة مع فنانين وآخرها مع هيفا وهبي التي ستعرض خلال الايام المقبلة. كذلك ستستمرّ باقي البرامج على حالها مع فراغ واضح في برمجة مساء الثلاثاء التي لم يتفق بعد على بث برنامج في ذلك التوقيت. إذاً، شهر أو إثنان من الجمود في برمجة القنوات ريثما تنجلي الصورة أمام الشاشات.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله