اذا كنت من مواليد كانون الأول.. اقرأ هذا الخبر!

Doc-P-538223-636806708727270088.PNG

قد يكون الاحتفال بعيد ميلادك في شهر كانون الأول أمراً مزعجاً، وتعتبر نفسك غير محظوظ، نظراً لانشغال الكثيرين بالتحضير لاحتفالات عيد الميلاد ورأس السنة، لكن العلم له رأي آخر في ذلك.

وجدت العديد من الدراسات أن الذين ولدوا في الشهر الأخير من العام، لديهم فرصة أكبر ليكونوا رياضيين، ويتمتعوا بصحة أفضل، وحتى ينتهي بهم الأمر في وظائف ذات أجور عالية.

وفيما يلي، 7 أمثلة على أن الأطفال الذين يولدون في كانون الأول يمكن أن يكونوا أفضل حظاً مما يعتقدون، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية:

1- العمر المديد
وجدت دراسة ألمانية أن مواليد ديسمبر (كانون الأول) يملكون فرصة جيدة للعيش إلى سن يزيد عن 100 عام من أولئك الذين ولدوا في أي شهر الآخر.

2- الاستيقاظ باكراً
يعتقد الباحثون أن الأشخاص الذين يولدون في الشتاء هم أكثر ميلاً للاستيقاظ باكراً، مما يجعلهم أشخاصاً ناجحين، بالمقارنة مع الذين يولدون في الشتاء، وفي نفس الوقت يذهبون إلى الفراش في وقت باكر.

3- النجاح المهني
تشير البيانات المستقاة من آخر تعداد سكاني، أن مواليد هذا الشهر، هم الأكثر احتمالاً ليصبحوا أطباء أسنان في المستقبل، ويشغلون عدداً من الوظائف الناجحة.

4- الأبطال الرياضيون
الأطفال المولودون في الخريف أكثر مرونة وأسرع وأقوى من الأطفال الذين يولدون في أشهر أخرى، وفقا للمجلة الدولية للطب الرياضي، ويأتي الأطفال المولودين في كانون الأول وتشرين الأول خلف الأطفال الذين ولدوا في تشرين الثاني.

5- استعمال اليد اليسرى
تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يستعملون اليد اليسرى أكثر ذكاءً من نظرائهم الذين يستخدمون اليد اليمنى، ووفقاً لكلية علم النفس في جامعة فيينا، فإن الرجال الذين يولدون في الشتاء أكثر احتمالاً لأن يكون من أصحاب اليد اليسرى.

6- الهدوء
الأطفال المولودون في فصل الشتاء أقل عرضة للمزاج السيء، وفقاً للكلية الأوروبية لعلم الجهاز العصبي النفسي، والتي أشارت إلى أن الأطفال المولودين في الصيف كانوا أكثر عرضة للمزاج السيكلوثيمي، والذي يشمل تقلبات مزاجية متكررة بين السعادة والحزن، مقارنة بالأطفال المولودين في فصل الشتاء.

7- أقل عرض للأمراض الخطيرة
راجع باحثون في قسم الطب بجامعة كولومبيا حالة 1.75 مليون مريض ولدوا بين 1900 و2000، ووجدوا أن غير المرجح أن يصاب الأطفال المولودين في كانون الاول بأمراض خطيرة، كما أن مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية أقل لديهم.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله