تحذير جادّ.. أبعدوا هذه اللعبة “السامة” عن أطفالكم!

Doc-P-537292-636803786339543063.jpg

توصلت أبحاث حديثة إلى نتيجة مهمة ومثيرة للقلق في آن واحد تتعلق بلعبة التشكيل المفضلة للكثير من الأطفال “الطينة الحرة”.

وفحصت هيئة حماية المستهلك في بريطانيا 13 منتجا للطينة الحرة، لدى مجموعة من المتاجر، بما فيها متاجر إلكترونية، ووجدت أن 5 منتجات على الأقل احتوت على كميات عالية وغير آمنة من المواد الكيماوية السامة، التي قد تصيب الأطفال بالعديد من الأمراض.

ويدور الحديث على وجه التحديد عن مادة تسمى “بورون”، وهي مادة شائعة في مختلف أنواع منتجات الطينة الحرة، وهي المسؤولة عن اللزوجة التي تتمتع بها هذه اللعبة المحببة لدى الكثير من الأطفال.

ويمكن أن يؤدي التعرض المفرط لهذا المادة إلى تهيج الجلد والإسهال والقيء والتشنجات على المدى القصير، وفق ما ذكرت “سكاي نيوز”.

كما قد تؤدي ملامسة مادة “بورون” بمستويات عالية جدا إلى إضعاف الخصوبة، وقد تتسبب في إلحاق الضرر بالأجنة لدى النساء الحوامل، وفق ما ذكرت المفوضية الأوروبية.

والطينة الحرة، أو “ألعاب الوحل” “الصلصال”، مواد لزجة ولينة جدا يمكن تشكيلها بطرق مختلفة وصناعة، تعتبر من الألعاب الشعبية للأطفال، وتعد إحدى الهدايا المفضلة في أعياد الميلاد.

وفي وقت سابق من هذا العام، توصلت دراسة إلى أن 8 من أصل 11 لعبة قائمة على الطينة الحرة، تحتوي على مواد كيماوية تتجاوز الحد المسموح به، وهو 300 ملغم لكل كيلوغرام.

وأعربت هيئة حماية المستهلك في بريطانيا عن قلقها من بعض السلع التي تسوق على أنها معجون، لكنها في الحقيقة “طينة حرة”، وتحتوي على كميات غير مسموح بها من المواد الضارة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله