آلام ما بعد الرضاعة الطبيعية.. أسبابها وكيف تتخلصين منها!

Doc-P-530474-636784754279542465.jpgتشعر الكثير من النساء من آلام في الثديين وذلك جراء توقف الرضاعة الطبيعية جراء فطام الطفل. ولذلك، فإنّ تجربة ما بعد الفطام تجربة مخيفة للسيدات، إذ أن زيادة الحليب في الثديين يسبب تحجرهما الأمر الذي يترك الكثير من الآلام.
وفعلياً، قد تستمر هذه الأوجاع لأيام عديدة أو أكثر قليلاً، وغالباً ما تعمد النساء إلى أخذ الأدوية والمسكنات لتخفيف الألم. وتحدث هذه الآلام في أي موضعٍ من الثدي، كما أنها تصيب جهة واحدة أو إثنين، في حين أنها تزداد بعد مرور أيام على الفطام، ثم تقلّ تدريجياً.

أسباب آلام الثدي بعد الفطام

تحدث آلام الثدي بعد فطام الاطفال لأسباب التالية:

– امتلاء الثدي بالحليب، ولا يتخلص منه الجسم.

– بعض التصرفات الخاطئة التي تقوم بها النساء، لاعتقادهن أن هذا سيقلل من الألم مثل الفطام السريع.

– ربط الثدي: تعتقد بعض النساء أن هذه العادة تخفف الآلام، لكنها في الواقع تزيد الالتهابات بسبب انسداد القنوات اللبنية، وقد تصاب المرأة بخراج في الثدي.

– ارتداء الحمالة الضيقة التي قد تزيد من المشكلة وتسبب تجمع الحليب في الثديين.

ولذلك، فإذا شعرت باحتقان في الثدي، استعملي مضخّة شفط الحليب للحد من الألم لمرة واحدة. كذلك، يمكنك وضع أوراق الملفوف الباردة في حمّالة الصدر، وتبديلها كل ساعات قبل أن تذبل، وذلك لعلاج الاحتقان.

وإذا لاحظت احمرار الثديين، أو ارتفاع حرارة الجسم، تناولي مسكنات الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، وقد يكون الاحمرار والحمّى نتيجة التهاب يتطلّب العلاج بالمضادات الحيوية، الأمر الذي يتطلّب مراجعة الطبيبة إذا لم يخفّ الاحتقان وتنخفض الحرارة.

ولذلك، لكي تتجنبي الآلام بعد الفطام، لا توقفي الرضاعة بشكل مفاجئ. قللي جلسات الرضاعة كل 3 أيام، لينخفض الطلب على الحليب تدريجياً مع مرور أكثر من من أسبوع. والأهم هو أن تقللي أيضاً مدة كل جلسة رضاعة دقيقة ثم دقيقتين تدريجياً.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله