على الأهل أن يحذوا حذو هذه المدرسة الابتدائية

14 أيار 2015 الساعة 10:01

طمأنت هذه المدرسة الابتدائية تلاميذها القلقين من امتحاناتهم الأولية، فأكّدت لهم أن هذه الامتحانات لا تقيّم كلّ شيء. هي مدرسة أوسترالية اشتهرت حديثاً في مواقع التواصل الاجتماعي جرّاء إعادة نشر رسالتها لتلامذتها عشرات آلاف المرات على الشبكة الإلكترونية.

إذ أخبرت تلامذتها في ولاية كوينزلاند أن هناك الكثير من الأمور التي لا تقيّمها امتحاناتُهم الأولية، ما دفع الأهل والأساتذة في مختلف أنحاء العالم لمديح المدرسة، خصوصاً أن التلامذة بلغوا من العمر 8 إلى 9 سنوات.

انتشرت الرسالة المؤثرة بعدما نشرها الوالد بول لووري في موقع “فايسبوك” في 6 أيار الجاري، فهو وجد ما كتبَته مدرسة القديس بولس، الواقعة في بلدة جرايسمير، في حقيبة ابنه المدرسية. تم إعادة نشرها أكثر من 25 ألف مرة، وكتب لووري: “أحسنَت مدرسة القديس بولس عندما أرسلت هذه الرسالة مع الأولاد إلى منازلهم”.

ووُصفَت الرسالة على الإنترنت بأنها “عظيمة” و”رائعة” و”مدروسة” و”جميلة”، واعتُبرَت تذكيراً بأن “الولد هو أكثر من مسألة امتحان”.

وفي ما يلي نص الرسالة الذي تسلّمه التلاميذ قبل أسبوع من إجرائهم الامتحانات:

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله