6 أسرار وراء انتهاء زواج طويل الأمد!

Doc-P-528306-636778673422312070.jpg

لا تكون أسباب الانفصال بعد زواج دام مدّة طويلة آنيّة، إنما يكون بسبب تراكمات عبر سنوات من الإهمال و اللامبالاة. إليكِ 6 أسرار وراء الانفصال بعد زواج لسنوات طويلة.

1- التوقف عن الفضول
عندما تقضين الكثير من الوقت مع شخص، تتولّد الألفة، وعلى الرغم من أنها شعور إيجابي، لكن لها آثار سلبية خطيرة عندما ينجرف المرء معها. فالألفة يمكن أن تولّد الملل، وما يزيد الأمر سوءاً هو ألا يبذل الشريك جهداً من أجل التعرف إلى كل جديد يطرأ على حياة شريكه.

ومن أجل الحصول على مميزات الألفة من دون الوقوع في فخ الملل، احرصي على الاستمرار في مشاركة زوجك بكل ما هو جديد، وطرح الأسئلة عليه بشأن كل ما يخص حياته، اجعليه يشعر بالاهتمام والتقدير، لا لأنه شخص موجود منذ سنوات في حياتك وليس لديه أي جديد.

2- التواصل المبالغ فيه
التواصل هو مفتاح العلاقة الصحية الناجحة، لكن بعض الناس يبالغون في التواصل إلى درجة تسبب الضرر بالعلاقة.
دائماً امنحي زوجك مساحة للتفكير فيكِ، وما يمكن أن تفعليه في هذه اللحظة، وكيف يشعر تجاهك، فالتواصل المبالغ فيه يشعره بالضغط لا الاهتمام.

3- الجنس مصدر للضغط
من الطبيعي أن تكون العلاقة الحميمة وسيلة قوية للتواصل، لكن عندما تطرأ المشاكل على العلاقة من دون محاولة إيجاد حلول، فإن الجنس يصبح مصدراً للضغط النفسي، بالإضافة إلى أن وجود علاقة حميمة غير مرضية، أيضاً يجعل الجنس أداة إضافية للضغط النفسي.
الحل هو الحديث عن العلاقة الحميمة وكل ما يخصها، ومحاولة البحث عن حلول للوصول إلى علاقة مرضية للطرفين، لتصبح أداة لتقوية الزواج، لا هدمه.

4- زيادة المشاكل المالية
الصراع حول الأمور المالية من أكثر الأسباب الشائعة للطلاق، وفي دراسة أجريت عام 2013، وجد الباحثون أن الأزواج الذين يتعرضون لنقاشات حادة إزاء الأمور المالية في وقت مبكر للزواج، يكونون أكثر عرضة للطلاق.
وعلى الزوجين محاولة ضبط النفس أثناء النقاش، واختيار الوقت المناسب، ومحاولة تفهم وضع الطرف الآخر وأسباب الخلاف.

5- اختناق أحد الطرفين
حتى في أكثر العلاقات محبة وسعادة، يحتاج كل طرف إلى قضاء وقت بمفرده، أو وقت خاص يفعل فيه ما يشاء، سواء الخروج مع الأصدقاء، أو الذهاب في نزهة منفرداً.
محاولة أحد الطرفين البقاء معاً دائماً إلى درجة التطرّف، يجعل الطرف الآخر يختنق. على كل طرف منح الآخر مساحة خاصة، هذا لا يعني انخفاض الحب، بل إنه يعمل على تقويته.

6- الزواج لم يعد أولوية
من الأسباب الأكثر شيوعاً لانتهاء الزواج، هو وجود العديد من الالتزامات الأخرى التي تنافسه، بل وتنتصر عليه في الأولوية، مثل الحياة المهنية، أو الأطفال، أو الحياة الاجتماعية المنفصلة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله