المسألة ليست سهلة.. كيف تختارين مربية طفلك؟

Doc-P-527952-636777770732013783.jpg

دفع العمل بالمرأة خارج المنزل أن تقضي معظم أوقاتها بعيداً من أطفالها، تماماً مثل الرجل… مما تطلّب وجود شخص آخر يرعى الأطفال ويعتني بهم في هذه الفترة، وهو ما نُطلق عليه تسمية “الدادة” أو المربّية.

ليس من السهل اختيار الأهل لمربّية، إذ أنّ وجود المربّية المناسبة لأطفالنا يكاد يكون أمراً صعباً، فهناك العديد من الشروط الواجب توافرها فيها، مثل: اليقظة، والقدرة على رعاية الأطفال الذين لا يدركون بعد ما هو نافع لهم وما هو ضار بهم، كذلك القدرة على إمتاع الطفل وتسليته وإحاطته بالعطف والحنان اللازمين له، وتهدئة الطفل ومساعدته على التخلّص من القلق الذي قد يساوره في بعض الأحيان.

هذا فضلاً عن أنّه يجب أن تكون لدى المربّية خبرة سابقة في التعامل مع الأطفال تُمَكّنها من تَوقّع حدوث تصرّفاتهم في ظروف معينة، ويجب أيضاً أن تتميّز بالنضج والقدرة على اجتياز المشاكل التي تعترضها في تعاملها معهم.

والواقع أنّ عمل المربّية يُعدّ من الأعمال الصعبة جداً، والتي تبدو في ظاهرها سهلة، حيث أنّ الطفل يظلّ معظم أوقات النهار مستيقظاً ويقضي معظم وقته في البحث والتنقيب والاستكشاف. فهو يستمتع كثيراً بأنه غير مطيع ويأخذ ما يريده عندما يريده، على رغم انه قد يمثّل خطورة على حياته.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله