مؤسسا إنستغرام اشتبكا مع زوكربيغ.. فاستقالا!

Doc-P-513751-636735402001739579.jpg

صدام وقع

في خطوة تشير إلى استمرار الاضطرابات في فيسبوك، أعلن مؤسسا “إنستغرام”، الرئيس التنفيذي كيفين سيستروم وكبير مسؤولي التكنولوجيا مايك كريغر، استقالتهما من الشركة التي أسساها، بسبب تدخل وسيطرة مارك زوكربيرغ.

وجاء في البيان الذي صدر عنهما: “نحن نخطط لقضاء بعض الوقت لاستكشاف فضولنا وإبداعنا مرة أخرى. يتطلب ذلك التراجع قليلا، لفهم ما يلهمنا، ومطابقة ذلك مع ما يحتاجه العالم؛ هذا ما نخطط للقيام به”.
ومن ناحيتها، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن صداما وقع بين سيستروم وكريغر والمسؤولين التنفيذيين في فيسبوك (الشركة المالكة لإنستغرام) بشأن مدى استقلالية تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة الأشهر، مشيراً إلى أنّ ذلك كان من بين الأسباب التي دفعتهما إلى تقديم إستقالتهما.
وكان اشتبك مسؤولو فيسبوك، زوكربيرغ بينهم، مع المؤسسين بشأن استراتيجيات النمو وكيفية توسيع قاعدة مستخدمي إنستغرام الذي يملك أكثر من مليار مستخدم بشكل أسرع، على حد قول مصدر آخر.
وبدوره، قال مسؤول مطلع إن مسؤولين كبارا في فيسبوك كانوا على علم باستعداد الرجلين للمغادرة.
يُذكر أنّ سيستروم وكريغر استمرا في إدارة انستغرام، بعد استحواذ فيسبوك على التطبيق في عام 2012، مقابل مليار دولار.

 

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله