بالأرقام.. وسائل التواصل “تدمّر” الفتيات!

بيّنت الدراسة أنّ وسائل التواصل الاجتماعي هي السبب بنسبة 59 بالمئة

Doc-P-512402-636731126293388422.jpg

كشفت دراسة بريطانية حديثة أنّ لوسائل التواصل الاجتماعي تأثيراً مدمراً على على نسبة 30% من الفتيات.
وقالت الدراسة التي أجرتها المنظمة “Girlguiding” المتخصصة في الأبحاث المتعلقة بالفتيات، إن 30 بالمئة من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن من 17 إلى 21 عاما، قلن إنهن “تعيسات”، مقارنة بـ11 بالمئة فقط من الفئة نفسها في العام 2009.
وبيّنت الدراسة أنّ وسائل التواصل الاجتماعي هي السبب بنسبة 59 بالمئة، بعد الخضوع للامتحانات الدراسية بنسبة 69 بالمئة.
كما أشارت الدراسة إلى أنّ احتمال انخراط الفتيات اجتماعيا مع أصدقائهن كان أكثر بكثير قبل وسائل التواصل، إذ تراجعت نسبة الفتيات اللواتي اللاتي تتزاورن في البيوت خلال السنوات العشر الماضية من 69 إلى 21 بالمئة.
وفي الفترة ذاتها، رصدت الدراسة زيادة بنسبة 11 بالمئة في الفتيات اللاتي قلن إنهن يتواصلن مع الأصدقاء عبر الإنترنت.
Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله