فيديو مؤثر.. أم برازيلية تساعد ابنها الأعمى في متابعة كرة القدم


لا يوجد من ينافس الأم في قلوب الابناء، لأنها دائما تضحي ولا تبخل في مجهود من أجل إسعاد فلذات كبدها، ولهذا لم يكن غريبًا على الجميع رؤية مشهد سيدة تجلس بجوار ابنها الأعمى في مدرجات ملعب كرة قدم، وتؤدي مهمة التعليق على المباراة بصوتها وكأنها عينه التي تنقل له ما يجري.

هذا المشهد كان في إحدى مباريات الدوري البرازيلي، عندما جلست الأم مع ابنها مشجع نادي بالميراس، لكنه لم يكن طفلًا عاديا بل يعاني من فقدان للبصر ولا يقدر على متابعة المباراة بنفسه في الملعب، والطبيعي أن يتابع اللقاء بواسطة صوت التلفزيون أو الراديو، لكن التواجد في الملعب ليس غريبًا عليه لأن أمه قامت بدور المعلق.

وانتشرت قصة الطفل نيكولاس البالغ من العمر 11 عامًا، هو يعاني من فقدان البصر منذ ولادته لا يرى بنسبة 90%. فقد قالت الأم في تصريحات لها في وسائل الإعلام البرازيلية: “ليست المرة الأولى التي نحضر فيها مباريات بالميراس في الملعب على أرضه، نتواجد كثيرا وأعلق لابني على المباريات، هو يحب الأجواء هنا، لأنه يستمع لهتافات الجماهير ويغني معهم”.

تفاعلت إدارة بالميراس مع قصة الطفل ووجهوا له دعوة من أجل زيارة التدريب والتواجد في قلب الملعب، ليلمس بقدمه ويديه عشب الإستاد، وكان أمه ترافقه في جميع تحركاته.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله