خاضت تحدي النار .. فأحرقت نصف جسدها

Doc-P-504817-636706345510474300.jpgتعرضت فتاة أميركية لحروق شديدة غطت نحو 49% من جسدها، بعد أن شاركت بتحدٍّ خطير انتشر في الآونة الأخيرة على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب.

وكانت تيمي لاندرز (12 عاماً)، تشارك في “تحدي النار” مع صديقتين، والذي يشجع الأطفال على تغطية أنفسهم بمواد قابلة للاشتعال وإشعال النار في أجسادهم، بعد رؤية العديد من الأشخاص يفعلون ذلك على وسائل الإعلام الاجتماعية.

وكانت الصديقات الثلاث في منزل تيمي في ديترويت، يوم الجمعة الماضي، عندما قررن خوض هذا التحدي الخطير، وذلك بعد أن حضرت لهن والدة تيمي البان كيك، وذهبت لتأخذ غفوة، وما هي إلا لحظات، حتى سمعت صوت انفجار صغير قادم من غرفة ابنتها.

وفي حديث لصحيفة محلية، قالت والدة تيمي: “جاءت تجري نحوي عبر الصالة، والنار مشتعلة بجسدها من ركبتيها إلى شعرها”.

وسارع خطيب السيدة براندي، لتغطية تيمي بمنشفة حمّام مبلولة، لكن النيران ظلت مشتعلة في جسدها، قبل أن يتم نقلها إلى المستشفى، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وكانت الحروق شديدة للغاية، مما اضطر الأطباء لتغطية جسد الفتاة بالشاش من رأس إلى أخمص قدميها، ولا تزال في المستشفى بحالة حرجة، ومن المنتظر أن تحتاج إلى فترة علاج تمتد إلى عدة أشهر.

يُذكر أن هذا التحدي ينطوي على رش الكحول أو أية ماة أخرى قابلة للاشتعال على الجسم، وإضرام النيران فيها لمدة قصيرة، وتصوير النتيجة لنشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله