لبناء العضلات خلال مرحلة فقدان الوزن.. اتبعوا هذه الخطوات

Article Image

يحتاج الجسم إلى الطاقة لأداء وظائف مختلفة من خلال حرق الدهون والبروتين، وبما أن البروتين يمدّ الجسم بالغلوكوز والكربوهيدرات، يتم فقدهما أيضًا عند فقدان الوزن، ما يصعب الحفاظ على عضلات الجسم. تعرفوا الى المزيج المناسب من النظام الغذائي وممارسة الرياضة للحصول على جسم خالٍ من الدهون ومليء بالعضلات:

البروتين

إذا كنت تمارس الرياضة، اعلم أنه من الضروري تعزيز تناولك للبروتين حتى يحصل جسمك على ما يكفي لإطلاق الطاقة وبناء العضلات، كما أن البروتين يجعلك تشعر بالشبع ويمنعك من الإفراط في تناول الطعام، ويمكنك الحصول عليه من مصادر طبيعية، مثل الأسماك أو فول الصويا.

السعرات الحرارية

يُعتقد أنه يجب خفض السعرات الحرارية من أجل إنقاص الوزن، ولكن ذلك قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية، مثل تباطؤ معدل الأيض، انخفاض وظيفة الغدة الدرقية، واضطراب النوم، لذلك يجب اتباع نظام غذائي معتدل السعرات الحرارية.

الكربوهيدرات

مثل السعرات الحرارية، يحتاج الجسم الكربوهيدرات لتوليد الطاقة، وخاصة لإطلاق الـ “غليكوجين” الذي يحتاجه الجسم لبناء العضلات. وينصح الخبراء أن أفضل وقت لاستهلاك الكربوهيدرات، هو في الوجبة الأولى من اليوم، حيث تكون نسبة الأنسولين مرتفعةً، ما يساعد الجسم على امتصاص أكبر قدر ممكن من الغلوكوز الأساسي في تكوين “غليكوجين”، ويمكنك الحصول على الكربوهيدرات من الحبوب والبقوليات والفاكهة ومنتجات الألبان أيضًا.

التمارين

لا تفرط في ممارسة تمارين الكارديو، ويُنصح بإضافة بعض تمارين رفع الاثقال وبناء القوة مثل التدريب المتواتر عالي الكثافة “HIIT” إلى الجري أو السباحة.

يمكنك ممارسة تمارين الـ “HIIT” مرتين في الأسبوع، فذلك سيساعد على حرق الدهون بشكل أسرع، وتعزيز الأيض، مع ممارسة تمارين الوزن مرتين أو ثلاث أسبوعيًا، كما يُنصح بتناول قليل من الكربوهيدرات بعد ممارسة التمارين لتزويد جسمك بالطاقة واستعادة ألياف العضلات.

النوم السليم

يلعب النوم دورًا أساسيًا في اللياقة، فالنوم هو المرحلة التي تساعد الجسم على التعافي من جهد ممارسة الرياضة وخفض الدهون والبروتين، كما يفرز الجسم مستويات متزايدة من هرمونات النمو خلال الليل أكثر من ساعات النهار، ما يعني استعادة أفضل وأسرع للعضلات.

(فوشيا)

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله