الابراج اليومية 🌸 🌺الاحد 22 نيسان (أبريل) 2018 🌺

💞يسعد أوقاتكم بكل الخير💞

🌸

#الحمل

مهنياً: يؤدى وعيك في التعامل وآراؤك البنّاءة إلى تعاون إيجابى بينك وبين أحد أقوى خصومك في مجالك المهني، وتتفوق عليه بسهولة .

عاطفياً: لا تقلق بشأن حياتك العاطفية ومستقبلك، وحاول أن تستمتع بالحياة إلى أقصى درجة، فربما يدق باب الحب قلبك عما قريب.

صحياً: اعمد إلى الابتعاد قليلاً عن محيطك المعتاد المهني والعائلي وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

#الثور

مهنياً: تتخلص هذا اليوم من جزء كبير من الخلافات ويسهّل لك الخطى أكثر ويفسح المجال أمامك للدخول في مشاريع مهمة.

عاطفياً: كن مستعداً لمواجهة شروط الشريك الكثيرة، وإن كان بعضها يدخل في إطار التعجيزات، فأنت قادر على تلبيتها.

صحياً: حاول قدر الإمكان تناول الحليب الطبيعي والأجبان قليلة الدسم.

#الجوزاء

مهنياً: يحمل هذا اليوم خبراً سارّاً وجديدلً في حياتك أو ربحاً مالياً، ويضاعف الموجة الإيجابية التي اجتاحتك سابقاً.

عاطفياً: لا تدع الرتابة تسيطر على علاقتك بالشريك، فهذا يسبب المزيد من المشكلات بينكما فيصعب حلها سريعاً.

صحياً: قد تواجه خطر احتقان دماغي والتهاب السحايا، يجب معالجة الأمراض الحالية اليوم وإلا أصبحت مزمنة.

#السرطان

مهنياً: يسهّل هذا اليوم أعمالك، وتحصل على مكافأة، ويقدّر الآخرون جهودك، ويحاولون تقليدك والأخذ بآرائك ومقترحاتك.

عاطفياً: يوم رومانسي بامتياز وهو يروّج العواطف الجيّاشة وينعش القلب بالحب والمودّة، ويشجع على اللقاءات الحميمة.

صحياً: من المفيد جداً لك هذا اليوم أن تخرج إلى الطبيعة أو تلتقي الأصدقاء وتمارس نشاطات رياضية متنوعة.

#الاسد

مهنياً: تهتم بقضية مالية، إلاّ أنّني أحذّرك من ميلك إلى الاستفزاز والهدم وإيذاء الآخرين ظناً منك أنهم ينوون الشر لك.

عاطفياً: يوفّر لك هذا اليوم بعض الأجواء الإيجابية فتكون الحوافز كثيرة وذات معنى وهدف بنّاءين، وقد تتحمّس لإشراك الشريك في نعيمك.

صحياً: تبقى دائماً على أعصابك أي أنك لا تعرف الراحة والاسترخاء، لذا تبدو دائماً عصبياً.

#العذراء

مهنياً: تتلقى دعوة خاصة لتعزيز وضعك المهني، الحذر واجب من بعض المتضرّرين، لكنهم لن ينجحوا في النيل منك مهما خططوا لذلك.

عاطفياً: طيبة قلبك تؤدي دوراً في إعادة بناء جسور العلاقة بالشريك، لكن يستحسن توضيح الأمور من أجل غدٍ أفضل.

صحياً: خطورة جرح كبير في الرأس أو الركبة خلال ممارستك إحدى الرياضة، انتبه.

#الميزان

مهنياً: يخف الضغط المهني الذي كان يثقل كاهلك، وتسجل ابتداء من هذا اليوم نجاحاً منقطع النظير يصفق له الجميع.

عاطفياً: لا تكون قادراً على تفهّم أوضاع الشريك وتتهمه بالغيرة أو النفور أو أمور أخرى، لكن عليك التوقّف فوراً عن توجيه الملاحظات السلبية.

صحياً: تكون تحت ضغط تأثيرات سلبية تنعكس على طباعك وتصرفاتك التي تطال المحيط بقسوة وتجرح مشاعره.

#العقرب

مهنياً: تجد المساعدة التي كنت تبحث عنها عند بعض الزملاء، لذا يستحسن أن تستفيد قدر المستطاع من الوضع الراهن لتثبت موقعك الذي أنت فيه.

عاطفياً: الحب ينقسم جزءين: الانجذاب العاطفي والانجذاب الجسدي، وتجد أن أحدهما يكمل الآخر، وأن الحياة من دونه لا تساوي شيئاً.

صحياً: وسط الجهود الكبيرة من حق صحتك الاهتمام بها وعدم التقصير في العناية.

#القوس

مهنياً: خيارات مهمّة ومصيرية تتخذها في مجالك المهني، وربما تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل في مصلحتك على المدى المنظور.

عاطفياً: طريقتك المميزة في الإقناع تحيّر الشريك، فيصبح متخوّفاً من فرض ضغوط غير معلنة عليه لتحقيق أهدافك ومشاريعك.

صحياً: حاول قدر المستطاع الابتعاد عن الأجواء السلبية والكئيبة التي تطوقك هذا اليوم.

#الجدي

مهنياً: إذا لم تقتنع بوجهة نظر الزملاء، فلا توافق على اقتراحاتهم وحاول أن تشرح الأسباب الموجبة لذلك.

عاطفياً: قد تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة، لكنّ العقبة هو الشريك المعارض بشدة لهذه القرارات.

صحياً: إذا كنت تشعر بأنك في أحسن حال ولا مشكلة صحية فهذه نعمة نادرة اليوم.

#الدلو

مهنياً: العراقيل التي يضعها الآخرون في طريقك تشكل لديك حافزاً لتتقدم بشكل أكبر في مجالك المهني وتبرهن أنك على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقك.

عاطفياً: كن لطيفاً مع الحبيب ولا تتصرّف بعنف تجاهه، ولا تترك العوائق المادية تقف في طريق علاقتك به.

صحياً: أنت غير منتظم ومتقلب من وضع إلى آخر، وتستغلّ طاقتك إلى أقصى درجة.

#الحوت

مهنياً: تتاح لك اليوم فرصة عمل جديدة ولكنك تشعر بالتردد تجاهها، وعليك أن تتخلى عن عنادك فإصرارك على موقفك لن يسبب لك إلا الخسائر.

عاطفياً: تنتابك الشكوك اليوم تجاه الحبيب وتشعر أنه تغير معك، لكن البعد لن يكون الحل المثالي بل عليك أن تواجهه.

صحياً: أنت معرّض لأمراض المعدة بسبب عصبيتك الزائدة وكثرة ممارسة العمل.

🌸#شاهد_برجك 🌸

┏━━━💞💞━━━┓

♌️ @WWWWARB ♊️

┗━━━💞💞━━━┛

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله