8 نصائح لتنجحي في سنة أولى زواج

الزواج ليس سهلاً ويحتاج إلى الكفاح حتى ينجح، خصوصاً في السنة الأولى التي يتعلم فيها الزوجان كيف يعيشان معاً، لذلك في أهم وأصعب سنوات الزواج، قد لا تجدين نصائح الزواج التقليدية، لذا فأنتما بحاجة إلى مكافحة العادات السلبية، ومحاولة بناء طرق أعمق للتواصل.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك في اجتياز السنة الأولى من الزواج بنجاح!

1- اجعلي منزلك وطناً

البيت ليس فندقاً، يجب أن تجعليه المكان الذي يرتاح كلاكما بمجرد الوصول إليه.. اشتري الشموع الرومانسية، الوسائد المريحة، والمفروشات الناعمة، اجعلي البيت مساحة دافئة وسعيدة تحتضنكما بعيداً عن بقية العالم.

2- لا تنسِي الرومانسية

التفاصيل الرومانسية تحقق لكِ السعادة بأسلوب سلس، أبعدي الهاتف أثناء العشاء، ارتدي ملابس ناعمة، أضيئي الشموع، واستخدمي عطراً جذاباً.

وهذه النقطة يجب على الطرفين مراعاتها، فالأمر لا يقتصر على طرف يكافح بمفرده.

3- لا تضغطي على نفسك

اعلمي أنه لن يكون كل يوم مثالي، أو حتى جيد، فالعقبات تحدث في مختلف العلاقات، بما فيها الزواج، ستبرز بعض العيوب، وتحدث الخلافات، هوّني على نفسك، لن تتعلّمي كيف تكونين زوجة جدية في يوم واحد.

4- اسمحي لنفسك أن تستندي على زوجك

من الجميل انك تستطيعين الاعتماد على نفسك، ولكن الزواج مشاركة، اسمحي لنفسك بالاعتماد قليلاً على زوجك، وأشركيه في مهام المنزل، وأنتِ أيضاً ساعديه في مهامه.. الزواج الصحي قائم على المشاركة.

5- قولي شكراً

الشكوى من الزوج هو أمر مشترك بين كل نساء العالم، وبدلاً من الشكوى من الأمور السلبية، ركزي في الأشياء الجيدة التي يفعلها زوجك، واشكريه عليها، قولي له شكراً بصوت مسموع، أو في رسالة نصية، شعورك بالامتنان، سيشعره بالسعادة والحماسة، ويدفعه إلى فعل المزيد من الأشياء الجيدة، والتخلّي عن العادات السلبية.

6- اعتني بنفسك

من السهل أن تنسي نفسك وسط مهام ومسؤوليات الزواج التي لا تنتهي، لذلك خصصي وقتاً للاعتناء بجمالك.

7- حافظي على روح المغامرة

الأمور بعد الزواج قد تغدو روتينية ومملّة، لذلك احرصي على خوض مغامرة مع زوجك من وقت لآخر، جرّبا أكلات جديدة، أو اذهبا في رحلة بحرية، أو تجربة أحد الألعاب في مدينة الملاهي، الشعور بالمغامرة يطلق هرمون الدوبامين، ويجعلكما تشعران بالسعادة والإثارة.

8- المساواة لا تعني الصرامة

المساواة في المشاركة في مهام الزواج، لا تعني تقسيم المهام بصرامة، بل تعني الدعم، وشعور كل منكما أن الآخر يساعده، مثلاً إن كان زوجك مشغولاً طوال الأسبوع، فيمكنك إنجاز جميع المهام المنزلية بمفردك، أو عندما تسهرين مع طفلك، يؤدي هو المهام كلها بدلاً منك.. هكذا تكون المشاركة والمساواة، لا بالتعنّت والصرامة.

(نواعم)

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله