الى المكتئبين.. هذه الامراض قد تعانون منها فاحذروا

يحدث في كثير من الاحيان ان تعانوا من الامراض الناجمة عن الحالة النفسية المجهدة والمتعبة والسيئة، ولكن ما هو الرابط بينها وبين القلب؟

في هذا الموضوع سنلقي الضوء على العلاقة بين الحالة النفسية وأمراض القلب، حيث يمكن أن تتفادوا الكثير من المشاكل نتيجة الاعتناء بالصحة النفسية.

ما الذي يجمع بين الصحة النفسية وأمراض القلب؟

– يمكن لامراض القلب أن تكون ناتجة عن اصابتكم ببعض الامراض النفسية التي تؤثر على الضغط لديكم وعلى طريقة ضخ الدم في الجسم، خصوصاً إن كانت هذه الامراض تستوجب تناول بعض الادوية التي تؤثر على اعضاء الجسم، ومنها القلب. ويمكن في هذا الاطار أن تؤثر الحالة النفسية المرضية على صحة القلب.

– أيضاً فإنّ الحالة النفسية التي تعانون منها تنعكس في كثير من الاحيان على الصحة القلبية لديكم، حيث إن الغضب والحزن والعصبية المفرطة يمكن أن تسبب الضغط الكبير على القلب، نتيجة تسارع عملية ضخ الدم في الجسم، لذا تشعرون بان دقات القلب لديكم باتت أسرع وأقوى. لاذ يجب التنبه الى عدم الغضب بسرعة والسعي الى تهدئة الاعصاب بسرعة تفادياً لأي حالة صحية سيئة تضر بالقلب.

– بالاضافة الى ذلك، فإن الضغط النفسي الذي يمكن أن تتعرضوا له في بعض الاحيان، نتيجة عوامل مختلفة، سواء على الصعيد المهني او الاجتماعي او الاسري، فإنه ينعكس بشكل واضح على الصحة القلبية، إذ ان هذا الشغط يمكن أن يسبب الخلل على صعيد الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي ينعكس سلباً على القلب، وقد يؤدي في حال استمراره وعدم التحكم به إلى الاصابة بسكتة قلبية.

– ولا يجب أن ننسى ان الحالة النفسية السيئة تزيد من التفكير السلبي في الدماغ، وهذا الامر يمكن أن يسبب الخلل على الصعيد الدماغي، ما ينعكس سلباً ايضاً على القلب. لذا لا بد من التنبه الى هذه الامور للحفاظ على الصحة النفسية والصحة القلبية في آن واحد. وعند الشعور بأي تعب نفسي لا يجب زيادة الضغط على القلب، بل من المفضل اخذ قسط من الراحة، كالنوم أو الابتعاد عن مصادر الازعاج، لاستعادة الهدوء والطمأنينة والسكينة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله