تقوس الساقين عند الأطفال.. مشكلة شائعة والحل بسيط

«تقوس الساقين» عند الأطفال من أبرز المشاكل التي تظهر لديهم، وتثير تساؤل الأمهات عن سببها وكيفية علاجها.

يوضح الدكتور أشرف شعلان، أستاذ طب الأطفال ورئيس المركز القومي للبحوث، أن تقوس ساقي الأطفال ينقسم إلى نوعين تقوس فسيولوجي، وهو طبيعي ينتج عن نمو الطفل في مكان ضيق «الرحم»، فضلًا عن ضعف قوة عظامه في الشهور الأولى.

ولكن مع حركة ساقي الطفل مع مرور شهور من ولادته، وبعض الحركات العضلية التي يقوم بها، يصبح الساقين أقوى ويقل التقوس بشكل تدريجي.

الدكتور عبد الرحمن حمادة، استشاري جراحة العظام، يقول إن هناك نوع آخر وهو التقوس المرضي، ويحدث لعدة أسباب أبرزهالدى الأطفال، لأنه يؤثر على مدى قوة وصحة المفاصل، والعظام، وتعرض الطفل للين العظام.

ويضيف «حمادة» أن الطفل قد يحصل على كميات كافية من الكالسيوم، لكن لا يتم امتصاصها في الجسم، نتيجة نقص فيتامين (د)، ولعل هذه هي المشكلة الأكثر شيوعا، ويوضح أن السبب في ذلك أن الأطفال لا يتعرضون لضوء الشمس بشكل كافٍ وهو المصدر الرئيس لفيتامين (د)، لذا يُنصح بأهمية تعرض الطفل لأشعة الشمس ما قبل الظهيرة وقبل غروب الشمس.

السمنة أيضًا من أهم أسباب تعرض الطفل للتقوس، خاصة أنها تتسبب في زيادة التحميل على الجزء الداخلي لمفصل الركبة.

ويشير «شعلان» إلى أن لجوء الأم لاستخدام «المشاية» لتعليم الطفل المشي من أسبابلديهم، موضحًا أن الطفل عندما يضع كعبيه بأكملهما على الأرض، تتأثر ساقاه وبالتالي يتعرضا للتقوس، ويكون الوضع الصحيح بملامسة مشط القدم للأرض.

ولوقاية الطفل من التقوس، ينصح الدكتور علاء المسلمي، أستاذ طب الأطفال وحديثي الولادة بجامعة القاهرة، بأهمية حصول الطفل على أطعمة غنية بالكالسيوم، وفيتامين (د) بعد بلوغه 6 أشهر، مشددًا على أهمية إطعام الطفل صفار البيض لأنه غني بالفيتامينات والمعادن التي تعمل على تقوية العظام، مع الانتباه لحركات الطفل في الـ6 أشهر الأولى.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله