تأخير الحمل يساعد على إنجاب أطفال أذكياء

توصّل الباحثون في معهد «ماكس بلانك» للدراسات السكانية في ألمانيا إلى أنّ إنجاب الأم في عمر الـ 40 أو ما بعده يُساعد على أن يكون الأطفال أكثر طولاً، وأن يحققوا نتائج أفضل في تعليمهم، بينما تكون لياقتهم البدنية أفضل أيضاً.

للوصول الى هذه النتائج، حلّل الباحثون بيانات 1.5 مليون شخص ولدوا بين عامي 1960 و1991، واعتمد التحليل على ربط عناصر معينة، هي: عُمر الأم عند الإنجاب، طول الأبناء، مدى لياقتهم البدنية، نتائجهم الدراسية في المدرسة، ومدى قدرتهم على الالتحاق بالجامعة.

إلى ذلك، قام فريق البحث بمقارنة ظروف بعض الأشقاء الذين ولدوا بفارق 20 عاماً لنفس الأم، فتبيّن أنّ الطفل الذي ولدته الأم في الـ 40 من عمرها أو ما بعد هذا السن، حَظي بقامة أطول من أشقائه، وكان أفضل تعليماً ولياقة من شقيقه الذي ولد قبله بـ 20 عاماً.

فَسّر الباحثون ذلك بأنّ فارق الـ 20 عاماً هذا، صنع فارقاً كبيراً في صحة الطفل وسِماته، على رغم وجود مخاطر أعلى تحيط بعملية الحمل في سن متأخر.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله