احتفلت بطلاقها بعد حياة زوجية لم تستمر سوى 40 يوما

أثارت دينا عبد الله سليمان (27 عاماً)، من مدينة قويسنا محافظة المنوفية بدلتا مصر، جدلاً كبيراً خلال الأيام الماضية بعد أن أقامت حفلاً بمناسبة طلاقها من زوجها.

تقول دينا التي تعمل محاسبة بأحد البنوك إنها قامت بإعداد وتنظيم حفل دعت فيه أصدقاءها بعد حصولها على الطلاق بحكم قضائي من زوجها، عقب عذاب مرير استمر لمدة عامين.

وتضيف أن حياتها الزوجية لم تستمر سوى 40 يوما فقط، فقد تزوجت قبل عامين بمهندس كمبيوتر، بعد فترة خطبة استمرت 10 أشهر، وخلال فترة الخطوبة، لم يظهر الزوج أي سوء نية أو معاملة غير طيبة، لكن بمجرد عقد القران توفي والده، وقام الزوج بنقل كافة منقولات الزوجية لمنزل والدته طالبا منها الإقامة معه في منزل والده.

وتقول دينا: بدأت المضايقات من جانب والدة زوجي، وهددها زوجها إما بالاستمرار معه في منزل والدته والإقامة مع إخوته، أو تظل في منزل الزوجية بمفردها ويقوم أهلها بالإنفاق عليها وهو ما رفضته.

وتوضح دينا أنها فوجئت كذلك بخيانة زوجها لها وإقامته لعلاقات وصداقات مع أخريات عبر مواقع التواصل، فلم تحتمل وطلبت الطلاق، لكنه ساومها على الطلاق مقابل التنازل عن حقوقها الزوجية وقائمة المنقولات والمهر ومؤخر الصداق وردت عليه برفضها للتنازل.

وأشارت دينا إلى انها غادرت منزل الزوجية طالبة الطلاق في المحكمة واكتشفت أنها حامل منه، وبعد عامين حصلت على حكم قضائي بالطلاق للضرر، لكنها فوجئت بتهرب الزوج حيث قام ببيع كل ممتلكاته لوالدته حتى لا تحصل الزوجة على حقوقها وقاضته مرة أخرى وتم الحكم عليه بالسجن لمدة عام وسبعة أشهر.

وقالت دينا إنها ستتفرغ لتربية ابنها الذي أنجبته من طليقها رافضة تكرار تجربة الزواج مرة أخرى.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله