تكنولوجيا جديدة في لبنان تكشف المتحرّشين جنسياً

في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة لا يمكن للبنان إلا ان يكون جزءا من الداعمين لهذه القضية، ولأن هذا الأمر يتطلب جهد الجمعيات الأهلية والمدنية أطلقت جمعية كفى  حملة الـ 16 يوما بهدف التوعية حول أشكال العنف الجنسي وتشجيع الضحايا على التبليغ ضد المعتدين كذلك لدعم مشروع قانون التحرش الموجود في أدراج مجلس النواب منذ آذار 2017.
الا ان دور الجمعيات بالدعم ومساعدة النساء لتحصيل حقوقهن من المعتدين ليس كافيا ولا بد من وجود دلائل لإدانة المتحرش، وهنا كشفت خبيرة الأدلة الجنائية جنان الخطيب عن تكنولوجيا جديدة تثبت حالات التحرش حتى لو لم يكن هناك حالة اغتصاب.
إذا أسبوعان مدة كافية لنشر المزيد من التوعية لمناهضة العنف ضد المرأة بكل أشكاله على أمل أن تحمل الأيام المقبلة حافزا للجان المختصة في مجلس النواب لإتخاذ قرار صائب يخلص الى تشريع قانون تجريم التحرش الجنسي في لبنان.
Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله