المقعد الأكثر أماناً على متن الطائرة، أين هو؟

السفر عبر الطائرة هو أفضل وسيلة للنقل في العالم. وفي عام 2016، وللسنة السابعة على التوالي، كان عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم على متن طائرات في الولايات المتحدة الأميركية صفراً. ويقدر الخبراء الاحتمالات العامة التي تتسبب في تحطم طائرة، وبالتالي تؤدي إلى وفاة العشرات. فيما يتساءل المسافرون دوماً عن المكان الأكثر أماناً في الطائرة الذي يجنبهم الموت في حال حدوث أي طارىء.

وفي هذا الإطار، كشفت صحيفة “هافينغتون بوست” نقلاً عن المتحدثة باسم إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية أليسون دوكيت “أنَّ كل حادث أو تحطم يمكن أن يحدث جراء الهبوط في المياه أو الاصطدام بالمدرج. ونتيجة لذلك، قالت إنَّ “ما من مقعد آمن”. ولكن وسيلتي إعلام رئيسيتين درستا حوادث الطيران منذ العام 1971 وبحثت في عدد الناجين والقتلى. وجاء الاستنتاج أن المقاعد في الجزء الخلفي من الطائرة، خلف الحافة الخلفية للجناح، لدى الشخص إمكان البقاء على قيد الحياة نسبتها 69%. بينما الركاب الجالسون بالقرب من ذيل الطائرة نسبة معدل بقائهم على قيد الحياة 56%. إلى ذلك، كانت المقاعد المتوسطة في القسم الخلفي أفضل على وجه التحديد، حيث بلغ معدل الوفيات 28%. في حين أنَّه في حال الجلوس في مقدمة الطائرة فنسبة البقاء على قيد الحياة تصل إلى 15%. أما المقاعد الأقل أماناً فهي مقاعد الممر، إذ بلغ معدل الوفيات فيها 44%.

وأشار الباحثون إلى أن الظروف لها دور أساسي في تحطم الطائرة. ولكن بشكل عام، الجزء الخلفي من الطائرة هو المكان المناسب. بالطبع، هناك طرق لزيادة فرصك في البقاء على قيد الحياة بغض النظر عن مكان جلوسك، أهمها إيلاء الاهتمام بالسلامة، ومعرفة أقرب مخرج، وتكون على استعداد نفسي في حال حدوث أي طارىء.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله