لعلاقةٍ ناجحة.. إختاري زوجك من هذا البرج!

ألا تلاحظين أنّكِ لا تتوافقين إطلاقاً مع شخصٍ آخر مهما حاولتِ، في حين تنسجمين أحياناً مع شخصٍ ما من دون أيّ مجهود؟. هذا الأمر ينطبق أيضاً على علاقتكِ بالجنس الآخر عندما تقرّرين الارتباط وخوض علاقة عاطفيّة. في الواقع، الأفلاك تلعب دوراً كبيراً في الانسجام أو إفشال العلاقة، إذ أنّ هنالك بعض الأبراج التي لا يمكن أن تتفق مهما حاولت وبعض الأبراج الأخرى التي تنسجم بسرعة البرق. ببساطة هنالك بعض العلاقات المقدّر لها أن تنجح.

اكتشفي في ما يلي ما هي الأبراج التي من السهل جدّاً أن تتفق وأن تكون في علاقة عاطفيّة ناجحة. إبحثي عن برجكِ وعن برج شريككِ.

الدلو والجوزاء: يتمتّع مواليد برج الدلو والجوزاء بعلاقات ذهنيّة قويّة جداً، فيجدان دائماً مواضيع لمناقشتها. هذان البرجان يشعران أنّهما بحاجة إلى الإستقلاليّة، لذلك فعندما تجتمع مرأة الدلو مع رجل الجوزاء(أو العكس) تكون العلاقة مليئة بالتفاهم والإحترام وبعيدة عن الخلافات.

الجدي والثور: مواليد برج الجدي والثور ينجذبان لبعضعما البعض بشكل لا يُصدّق. يشعر الطرفان أنّهما بحاجة إلى الأمان والإستقرار على الصعيدين الماديّ والعاطفيّ، ما يجعل علاقتهما قويّة وتدوم مدى الحياة.

الحوت والعقرب: مواليد برج الحوت والعقرب يعيشان في علاقة متزنة ومنسجمة، وما من شيء يعرقل مسيرتهما. إنّهما برجان مائيان يتلازمان مدى الحياة، على الرغم من أن شخصيّة العقرب هي من تتخّذ القرارات في غالبية الأحيان، إلاّ أن شخصية الحوت تفهم جيّداً عقل العقرب. هذان الطرفان هما من أكثر الأبراج عطفاً، فرجل العقرب يتميّز بالشغف، في حين أن امرأة الحوت هي عاطفية جدّاً (أو العكس). لذا عندما يجتمعان يولّدان علاقة متينة وقويّة مليئة بالحبّ.

العذراء والميزان: مواليد برج العذراء يريدون النظام في حياتهم وعملهم، في حين أن مواليد برج الميزان يسعون إلى السلطة. لذلك هذا الثنائيّ بحاجة إلى بعضهما البعض حتّى يتحدّان وينجحان معاً. إذ كلاهما يتعلّمان من تجارب بعضهما، فتصبح علاقتهما وطيدة ومتماسكة.

الأسد والحمل: مواليد برج الأسد والحمل مليئان بالشغف ويحبّان التعبير عن النفس والمشاعر. يُقال عن هذان البرجان عندما يجتمعان يصبحان “الملك والملكة”. يتشاركان الأهداف عينها في الحياة ما يجعل علاقتهما أكثر متانة وأكثر عمقاً.

القوس والسرطان: توارد الأفكار هي مفتاح العلاقة بين مواليد برج القوس وبرج السرطان. فهما يتشاركان الأهداف والنشاطات عينها، ما يجعل علاقتهما مليئة بالمفاجآت والسعادة. هذه الصفة التي يتميّز بها هذا الثنائيّ يدفعهما إلى التحدّث تماماً من دون الشعور بالملل.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله