خبر سار الى اللبنانيين!

رحب النائب نواف الموسوي في تصريح على هامش الجلسة التشريعية التي عقدت اليوم في مجلس النواب، بإقرار اقتراح القانون المتعلق بتنظيف مياه الليطاني، وقال: “أود ان أزف الى اللبنانيين جميعا من خلال الاعلام، ان المجلس النيابي أقر اقتراح القانون المتعلق بتنظيف مياه الليطاني. هذا الاقتراح كانت مسيرته طويلة، بدأت باقتراح متعلق بتنفيذ عملية تنظيف بحيرة القرعون، لكن خلال النقاش داخل لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه اتفقنا على ان يكون المبدأ تنظيف مجرى الليطاني من المنبع الى المصب. وبالتعاون مع لجنة المال والموازنة ولا سيما رئيسها الزميل ابراهيم كنعان، تمكنا ممثلي الكتل النيابية جميعا، من التوصل الى اقتراح القانون الذي يلزم الحكومة بتأمين الاعتمادات اللازمة لتنظيف هذا المجرى في افق سبع سنوات كحد اقصى، على ان تقوم الحكومة اللبنانية بتأمين الاموال اللازمة للتنظيف من خلال الهبات او من القروض. لكن وتأمينا لالتزام الدولة والحكومة بذلك، قلنا بأن الحكومة تلتزم بسقف سنوي، اذا أمنته من خلال القروض والهبات كان به، وإلا عليها ايجاد الموارد اللازمة لذلك”.

أضاف: “اليوم موضوع نهر الليطاني اخذ مساره باتجاه التنظيف الذي لا يقتصر على مجرى النهر بقدر ما سيشمل المشروع اقامة شبكات صرف صحي تبعد التلوث البشري، ومحارق للنفايات او معامل لفرزها ان احتاج الامر، أو تمديد شبكات صرف صحي متصلة بمحطات للصرف الصحي. نحن لا نتحدث عن مياه تجري فحسب انما عن بنية كاملة لمجرى النهر، وما يحيط به من قرى وبلدات، من منبعه الى المصب. الحمد الله فقد أقر هذا القانون في المجلس النيابي وبدأنا نسلك الطريق لتنفيذه بعد ان أمنا الاساس التشريعي لتمويل تنظيف مجرى الليطاني، وهذه بشرى كبيرة. وأود ان اشكر جميع الكتل النيابية لتعاونها من أجل إقرار هذا الاقتراح، فلا يزال هناك ما نتفق عليه على المستوى الوطني لانقاذ ثروة مائية عزيزة علينا جميعا”.

وعن تعليقه على رفض الرئيس نبيه بري انتخاب العماد ميشال عون رئيسا جهرا، قال الموسوي: “كما ذكرت اللقاء خصص لتوجيه البشرى للبنانيين في ما يتعلق بنهر الليطاني ولسنا في صدد الكلام السياسي”.

قيل له: يبدو من كلام بري أن هناك نعي لاي توافق او تحاور؟
أجاب: “من يرى المياه الصافية في الحلم يقال انه يرزق، فكيف اذا شاهدناه نظيفا بالواقع؟”.

وزير البيئة
بدوره، قال وزير البيئة محمد المشنوق: “للتو خرجت من الجلسة لكي أزف للبنانيين خبرا مفرحا نحتاجه في هذه الظروف وهو يتعلق بنهر الليطاني وببحيرة القرعون وتنظيف هذا النهر من المنبع الى المصب. فقد أقر المجلس النيابي تخصيص الاعتمادات بقيمة الف ومئة مليار ليرة لبنانية للمشاريع المعدة لمعالجة جميع مشاكل حوض الليطاني ومنع التلوث. كما وافق المجلس على اتفاقية القرض مع البنك الدولي بقيمة 55 مليون دولار، وهي تسهم في إطلاق عمليات منع التلوث وتأمين شبكات الصرف الصحي، ومنع التلوث الذي يحيط بحوض الليطاني. وأعتقد ان هذا الموضوع يأتي مواكبا لما أعلنه دولة الرئيس تمام سلام من ان تاريخ 23 تشرين الاول أي الاحد المقبل، سيكون اليوم الوطني للحملة التي تخصص لتطهير وتنقية وتنظيف نهر الليطاني”.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله