قضم الأظافر الى ماذا يرمز؟

إن كنت في هذه اللحظة تقضم اظافرك أو تلف شعرك بشدة، فلا بد أن تقرأ ما كشفته دراسة جديدة من أن هذه التصرفات تقول الكثير بشأن شخصيتك.
وأفاد موقع “هافينغتون بوست” أن دراسة جديدة في جامعة مونريال الكندية أشارت إلى أن التصرفات القهرية، مثل قضم الأظافر ونتف الرموش وغيرها، غالباً ما تكون عند الأشخاص غير الصبورين، أو الذين يضجرون وينزعجون بسرعة.
وقال الباحثون إن هذه التصرفات تشير إلى السعي وراء الكمال، وهي صفة مدمرة ومضرة أكثر مما يعي الكثيرون.
وقال الدكتور كيرون اوكونور بروفيسور علم النفس بالجامعة “نعتقد أن الأشخاص الذين يشكون من هذه التصرفات المتكررة قد يكونون أشخاصاً يسعون وراء الكمال، ما يعني انهم لا يستطيعون أن يرتاحوا أو يقوموا بأية مهمة بوتيرة عادية”.
وأضاف إن أولئك الأشخاص عرضة للتوتر وانعدام الصبر وعدم الرضا، عندما لا يبلغون أهدافهم، كما انهم يشعرون بمعدلات أعلى من الضجر.
يشار إلى ان الدراسة شملت 48 شخصاً، نصفهم لديهم مثل هذه التصرفات القهرية، وقد سئلوا عن مدى شعورهم بالضجر والغضب والذنب والقلق والتحسس، ثم عرض كل مشارك لأوضاع تثير لديه مشاعر مختلفة.
وأوضح الباحثون أنه لا يتوجب على من يقضم أظافره من حين لآخر أن يقلق لأنه لا يتسبب بأذى كبير، لا بل أن هذا التصرف يخدم هدفاً مؤقتاً عند تعذر توجيه الطاقة بطريقة أكثر إنتاجية.
وذكر أوكونور أن “التأثيرات الإيجابية لهذه العادات تحفز طريقة تعديل العواطف، وما يحرك هذه العادة هو قلة الصبر والانزعاج لذا فإن هذا الفعل يحل مكان الفعل البناء بشكل أكثر”.
ولفت إلى انه عند مواجهة صعوبة في وقف هذه العادات وتدخلها في الحياة اليومية، فهي تصبح اضطرابات.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله